مجمع الزوائد و کنز العمال جلد 10

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مجمع الزوائد و کنز العمال - جلد 10

متقی هندی؛ محققان: بکری حیانی، صفوه السقا

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

هذه حرام لا يعضد شجرها ، و لا يحتش حشيشها ، و لا يلتقط لقطتها إلا لمنشد فقال له رجل يقال له : أبو شاه و الناس يقولون قال له العباس : يا رسول الله إلا الاذخر فانه لبيوتنا و قيوننا ( 1 ) أو لبيوتنا و قبورنا ، فأما ابن خطل فوجدوه متعلقا بأستار الكعبة فقتل و أما مقيس بن صبابة فوجدوه بين الصفا و المروة فبادره نفر من بني كعب ليقتلوه ، فقال ابن عمه نميلة خلوا عنه فو الله لا يدنو منه رجل إلا ضربته بسيفي هذا حتى يبرد ، فتأخروا عنه فحمل عليه بسيفه ففلق به هامته و كره أن يفخر عليه أحد ، ثم طاف رسول الله صلى الله عليه و سلم بالبيت ثم دخل عثمان بن طلحة فقال : أي عثمان اين المفتاح ؟ فقال هو عند أمي سلامة ابنة سعد ، فأرسل إليها رسول الله صلى الله عليه و سلم فقالت : لا و اللات و العزى لا أدفعه إليه أبدا قال : إنه قد جاء أمر الامر الذي كنا عليه فإنك إن لم تفعلي قتلت أنا وأخي ، فدفعته إليه فأقبل به حتى إذا كان وجاه رسول الله صلى الله عليه و سلم عثر فسقط المفتاح منه ، فقام إليه رسول الله صلى الله عليه و سلم ، فأحنى عليه بثوبه ، ثم فتح له عثمان فدخل رسول الله صلى الله عليه و سلم الكعبة ، فكبر في زواياها و أرجائها و حمد الله ، ثم صلى بين الاسطوانتين ركعتين ،

1 - و قيوننا : و في حديث العباس ( إلا الاذخر فانه لقيوننا ) القيون : جمع قين ، و هو الحداد الصائغ .

النهاية 4 / 135 .

ب

/ 644