مجمع الزوائد و کنز العمال جلد 10

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مجمع الزوائد و کنز العمال - جلد 10

متقی هندی؛ محققان: بکری حیانی، صفوه السقا

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

تأمير أبيه من قبله ، و ايم الله إن كان لخليقا للامارة و إن كان من أحب الناس إلي و إن ابنه من أحب الناس إلي من بعده ، و إني لارجو أن يكون من صالحيكم فاستوصوا به خيرا ( ش ) .

30265 عن عروة قال : كان أسامة بن زيد قد تجهز للغزو و خرج ثقله إلى الحرب فأقام تلك الايام لوجع رسول الله صلى الله عليه و سلم أمره رسول الله صلى الله عليه و سلم على جيش عامتهم المهاجرون فيهم عمر بن الخطاب أمره رسول الله صلى الله عليه و سلم أن يغير على أهل مؤتة و على جانب فلسطين حيث أصيب زيد بن حارثة ، فجلس رسول الله صلى الله عليه و سلم إلى ذلك الجذع ، فاجتمع المسلمون يسلمون عليه ، و يدعون له بالعافية فدعا رسول الله صلى الله عليه و سلم أسامة بن زيد فقال : اغد على بركة الله و النصر و العافية ، ثم اغز حيث أمرتك أن تغير ، قال أسامة : بأبي أنت و أمي قد أصبحت مفيقا ( 1 ) و أرجو أن يكون الله قد شفاك ، فأذن لي أن أمكث حتى يشفيك الله ، فاني إن خرجت على هذه الحال خرجت و في قلبي قرحة من شأنك و أكره أن أسأل عنك الناس ، فسكت رسول الله صلى الله عليه و آله فلم يراجعه و قام فدخل بيت عائشة ( كر ) .

1 - مفيقا : أفاق من مرضه : رجعت الصحة إليه أو رجع إلى الصحة كاستفاق .

القاموس 3 / 278 .

ب

/ 644