مجمع الزوائد و کنز العمال جلد 10

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مجمع الزوائد و کنز العمال - جلد 10

متقی هندی؛ محققان: بکری حیانی، صفوه السقا

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

ثم قال : أما بعد أيها الناس فما مقالة بلغتني عن بعضكم في تأميري أسامة فو الله لئن طعنتم في إمارتي أسامة لقد طعنتم في إمارتي أباه من قبله ، و ايم الله إن كان للامارة لخليق و إن ابنه من بعده لخليق للامارة ، و إن كان لمن أحب الناس إلي و إن هذا لمن أحب الناس إلي و إنهما لمخيلان ( 1 ) لكل خير فاستوصوا به خيرا ، فانه من خياركم ثم نزل رسول الله صلى الله عليه و سلم فدخل بيته و ذلك يوم السبت لعشر ليال خلون من ربيع الاول ، و جاء المسلمون الذي يخرجون مع أسامة يودعون رسول الله صلى الله عليه و سلم و فيهم عمر بن الخطب و رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول : أنفذوا بعث أسامة و دخلت أم أيمن فقالت : أي رسول الله لو تركت أسامة يقيم في معسكره حتى تتماثل فان أسامة إن خرج على حاله هذه لم ينتفع بنفسه ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم أنفذوا بعث أسامة فمضى الناس إلى العسكر فباتوا ليلة الاحد و نزل أسامة يوم الاحد و رسول الله صلى الله عليه و سلم ثقيل مغمور و هو اليوم الذي لدوه ( 2 ) فيه

1 - لمخيلان : من خلت إخال إذا ظننت .

النهاية 2 / 93 .

ب

2 - لدوه : عن أم سلمة قالت بدئ برسول الله صلى الله عليه و سلم وجعه في بيت ميمونة فكان إذا خف عنه ما يجد خرج فصلي بالناس فإذا وجد ثقلة قال : مروا الناس فليصلوا فتخوفنا عليه ذات الجنب و ثقل فلددناه فوجد النبي صلى الله عليه و سلم خشونة اللد فأفاق فقال ما صنعتم بي ؟ قالوا : لددناك ، = =





/ 644