مجمع الزوائد و کنز العمال جلد 10

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مجمع الزوائد و کنز العمال - جلد 10

متقی هندی؛ محققان: بکری حیانی، صفوه السقا

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

يموت ، فأقبل أسامة إلى المدينة و معه عمر و أبو عبيدة بن الجراح فانتهوا إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم و هو يموت فتوفي صلى الله عليه و سلم حين زاغت الشمس يوم الاثنين لاثنتي عشرة ليلة خلت من ربيع الاول ، و دخل المسلمون الذين عسكروا بالجرف إلى المدينة ، و دخل بريدة بن الحصيب بلواء أسامة معقودا حتى أتى به باب رسول الله صلى الله عليه و سلم فغرزه عنده ، فلما بويع لابي بكر أمر بريدة أن يذهب باللواء إلى بيت أسامة و لا يحله حتى يغزوهم أسامة فقال بريدة : فخرجت باللوء حتى انتهيت به إلى بيت أسامة ثم خرجت به إلى الشام معقودا مع أسامة ، ثم رجعت به إلى بيت أسامة فما زال معقودا في بيت أسامة حتى توفي أسامة فلما بلغ العرب وفاة رسول الله صلى الله عليه و سلم و ارتد من ارتد منها عن الاسلام قال أبو بكر لاسامة أنفذ في وجهك الذي وجهك فيه رسول الله صلى الله عليه و سلم و أخذ الناس بالخروج و عسكروا في موضعهم الاول ، و خرج بريدة باللواء حتى انتهى إلى معسكرهم الاول ، فشق على كبار المهاجرين الاولين و دخل على أبي بكر عمر و عثمان و أبو عبيدة و سعد ابن أبي وقاص و سعيد بن زيد فقالوا يا خليفة رسول الله إن العرب قد انتقضت عليك من كل جانب وإنك لا تصنع بتفريق هذا الجيش المنتشر شيئا اجعلهم عدة لاهل الردة ترمي بهم في نحورهم ، و أخرى لا تأمن على أهل المدينة أن يغار عليها و في الذراري و النساء

/ 644