مجمع الزوائد و کنز العمال جلد 10

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مجمع الزوائد و کنز العمال - جلد 10

متقی هندی؛ محققان: بکری حیانی، صفوه السقا

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

أبو بكر يشيع أسامة و المسلمين ، فلما ركب أسامة من الجرف في أصحابه و هم ثلاثة آلاف رجل ، و فيهم ألف فرس ، فسار أبو بكر إلى جنب أسامة ساعة ثم قال : استودع الله دينك و أمانتك و خواتيم عملك ، إني سمعت رسول الله يوصيك فأنفذ لامر رسول الله صلى الله عليه و سلم فاني لست آمرك و لا أنهاك عنه ، إنما منفذ لامر أمر به رسول الله صلى الله عليه و سلم فخرج سريعا فوطئ بلاد هادئة لم يرجعوا عن الاسلام مثل جهينة و غيرهما من قضاعة ، فلما نزل وادي القرى قدم عينا له من بني عذرة يدعى حريثا فخرج على صدر راحلته أمامه منفذا حتى انتهى إلى أبنى فنظر إلى ما هناك و ارتاد الطريق ، ثم رجع سريعا حتى لقي أسام على مسيرة ليلتين من أبنى ، فأخبره أن الناس غارون ( 1 ) و لا جموع لهم و أمره أن يسرع السير قبل أن تجتمع الجموع و أن يشنها غارة ( كر ) ( 2 ) .

30267 عن ابن عمر أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال حين أمر أسامة بن زيد و بلغه أن الناس عابوا إمارته ، فطنوا فيها فقام رسول الله صلى الله عليه و سلم في الناس فقال : ألا إنكم تعيبون أسامة و تطعنون في

1 - غارون : الغروة : الغفلة ، و منه الحديث ( أنه أغار على بني المصطلق و هم غارون ) أي : غافلون .

النهاية 3 / 355 .

ب

2 - راجع الطبقات الكبرى لا بن سعد ( 2 / 189 ، 191 ) . ص

/ 644