مجمع الزوائد و کنز العمال جلد 10

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مجمع الزوائد و کنز العمال - جلد 10

متقی هندی؛ محققان: بکری حیانی، صفوه السقا

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

أركب بالرجال و بالآلة فنزل فأمر بفرسه فأسرجت و أمر بخيل فأسرجت ، و ركب معه نفر من أهل بيته معه أخوه حسان و مملوكان له فخرجوا من حصنهم بمطاردهم فلما فصلوا من الحصن و خيل خالد تنظر هم لا يصهل فيها فرس و لا تتحرك فسعة فصل أخذته الخيل فاستأسر أكيدر و امتنع حسان فقاتل حتى قتل و هرب المملوكان و من كان معه من أهل بيته فدخلوا الحصن و كان على حسان قباء ديباج مخوص ( 1 ) بالذهب فاستلبه خالد فبعث به إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم مع عمرو بن أمية الضمري و قد كان رسول الله صلى الله عليه و سلم قال لخالد بن الوليد : إن ظفرت بأكيدر فلا تقتله و ائت به إلي فان أبى فاقتله فطاوعهم فقال خالد بن الوليد لا كيدر : هل لك أن أجيرك من القتل حتى آتي بك رسول الله صلى الله عليه و سلم على أن تفتح لي دومة قال نعم ذلك لك ، فلما صالح خالد أكيدر و أكيدر في وثاق ، و انطلق به خالد حتى أدناه من باب الحصن نادى أكيدر أهله افتحوا باب الحصن ، فأرادوا ذلك ، فأبى عليهم مصاد أخو أكيدر فقال أكيدر لخالد : تعلم و الله لا يفتحون لي ما رأوني في وثاقك فحل عني فلك الله و الامانة أن أفتح لك الحصن إن أنت صالحتني على أهله ، قال خالد : فإني أصالحك فقال اكيدر : إن شئت حكمتك و إن شئت حكمتني ؟ قال خالد : بل نقبل

1 - مخوص : أي منسوج به كخوص النخل و هو ورقه .

النهاية 2 / 87 .

ب

/ 644