معجم رجال الحدیث و تفصیل طبقات الرواة جلد 1

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

معجم رجال الحدیث و تفصیل طبقات الرواة - جلد 1

السید ابو القاسم موسوی الخویی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

عبد الله خفقة ، قال : قال لي أبان بن تغلب : مررت بقوم يعيبون علي روايتي عن جعفر عليه السلام ، قال : فقلت : كيف تلوموني في روايتي عن جعفر عليه السلام ، قال : فقلت : تلوموني في روايتي عن رجل ما سألته عن شيء إلا قال : قال رسول الله صلى الله عليه و آله ؟ قال : فمر صبيان و هم ينشدون : العجب كل العجب بين جمادى و رجب فسألته عنه ، فقال : لقاء الاحياء بالاموات ! .

قال سلامة بن محمد الارزني : حدثنا أحمد بن علي بن أبان ، عن أحمد بن محمد بن عيسى ، عن صالح بن السندي ، عن أمية بن علي ، عن سليم بن أبي حية ، قال : كنت عند أبي عبد الله عليه السلام ، فلما أردت أن أفارقه ودعته ، و قلت : أحب أن تزودني ، فقال : إئت أبان بن تغلب فإنه قد سمع مني حديثا كثيرا ، فما روى لك فاروه عني .

و مات أبان في حياة أبي عبد الله عليه السلام سنة إحدى و أربعين و مأة " .

قال الشيخ ( 61 ) : " أبان بن تغلب بن رباح أبو سعيد البكري الجريري مولى بني جرير بن عباد بن ضبيعة بن قيس بن ثعلبة بن عكاشة بن صعب بن علي بن بكر بن وائل ، ثقة ، جليل القدر ، عظيم المنزلة في أصحابنا ، لقي أبا محمد علي بن الحسين ، و أبا جعفر ، و أبا عبد الله عليهم السلام ، و روى عنهم ، و كانت له عندهم حظوة و قدم ، و قال له أبو جعفر الباقر عليه السلام : اجلس في مسجد المدينة وافت الناس ، فإنى أحب أن يرى في شيعتي مثلك ، فجلس .

و قال أبو عبد الله عليه السلام لما أتاه نعيه : أما و الله لقد أوجع قلبي موت أبان .

و كان قارئا فقيها لغويا نبيلا ( بندارا ) و سمع من العرب ، و حكى عنهم ، و صنف كتاب الغريب في القرآن ، و ذكر شواهده من الشعر ، فجاء فيما بعد عبد الرحمن بن محمد الازدي الكوفي ، فجمع من كتاب أبان ، و محمد ابن السايب الكلبي ، و أبي روق بن عطية بن الحرث ، فجعله كتابا واحدا ، فبين ما اختلفوا فيه و ما اتفقوا عليه ، فتارة يجئ كتاب أبان مفردا ، و تارة يجئ مشتركا على ما عمله عبد الرحمن .

فأما كتابه المفرد فأخبرنا به أحمد بن محمد بن موسى ، عن أحمد بن ّ

/ 471