معجم رجال الحدیث و تفصیل طبقات الرواة جلد 1

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

معجم رجال الحدیث و تفصیل طبقات الرواة - جلد 1

السید ابو القاسم موسوی الخویی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

و إسماعيل ابني السماك .

و يؤيده : أن الشيخ ذكره في الفهرست بعنوان إبراهيم بن أبي بكر بن أبي سمال .

و أن السيد التفريشي ، و الميرزا ، و المولى الشيح عناية الله ، نقلوا عن رجال الشيخ : إبراهيم ، و إسماعيل ابنا أبي سمال .

و قال الكشي ( 343 ) : " حدثني حمدويه قال : حدثني الحسن بن موسى ، قال : حدثني أحمد بن محمد البزاز ، قال : لقيني مرة إبراهيم بن أبي سمال ، قال : فقلت يا أبا حفص ما قولك ؟ قال : قلت قول الذي تعرف ، قال : فقال يا أبا جعفر إنه ليأتي علي تارة ما أشك في حياة أبي الحسن عليه السلام ، و تارة يأتي علي وقت ما أشك في مضيه ، و لكن إن كان قد مضى فما لهذا الامر أحد إلا صاحبكم ، قال الحسن : فمات على شكه .

و بهذا الاسناد ، قال : حدثني محمد بن أحمد بن اسيد ، قال : لما كان من أمر أبي الحسن عليه السلام ما كان ، قال إسماعيل و إبراهيم ابنا أبي سمال : فنأتي أحمد ابنه ، قال : فاختلفا إليه زمانا ، فلما خرج أبو السرايا خرج أحمد بن أبي الحسن عليه السلام معه ، فأتينا إبراهيم و إسماعيل ، و قلنا لهما : إن هذا الرجل قد خرج مع أبي السرايا ، فما تقولان ؟ قال : فأنكرا ذلك من فعله ، و رجعا عنه ، و قالا : أبو الحسن حي نثبت على الوقف ، قال : أبو الحسن : و أحسب هذا - يعني إسماعيل - مات على شكه .

حمدويه ، قال : حدثني محمد بن عيسى ، و محمد بن مسعود ، قالا : حدثنا محمد ابن نصير ، قال : حدثنا صفوان ، عن أبى الحسن عليه السلام ، قال صفوان : أدخلت عليه إبراهيم ، و إسماعيل ابني أبي سمال ، فسلما عليه ، و أخبراه بحالهما ، و حال أهل بيتهما في هذا الامر ، و سألا عن أبي الحسن عليه السلام ، فأخبرهما بأنه قد توفي ، قالا : فأوصى ؟ قال : نعم ، قالا : إليك ؟ قال : نعم ، قالا : وصية منفردة ؟ قال : نعم ، قالا : فإن الناس قد اختلفوا علينا ، فنحن ندين الله بطاعة أبي الحسن إن كان حيا فإنه إمامنا ، و إن كان مات فوصيه الذي أوصى إليه إمامنا ، فما كان حال من كان هذا حاله أ مؤمن هو ؟ قال : نعم ، قالا : قد جاء منكم إنه ( من مات ّ

/ 471