جوابه ( ص ) لمن ساءل قبل عما سأل أن يسأله عن شيء منه - بدایة والنهایة جلد 6

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

بدایة والنهایة - جلد 6

ابن کثیر دمشقی؛ محقق: علی شیری

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

جوابه ( ص ) لمن ساءل قبل عما سأل أن يسأله عن شيء منه

صواعن ، سهامه خوارق ، دكت له الجبال .و هذا المراد به محمد صلى الله عليه و سلم و في الانجيل يقول عيسى عليه السلام : إني مرتق إلى جنات العلي ، و مرسل إليكم الفار قليط روح الحق يعلمكم كل شيء ، و لم يقل شيئا اللقاء نفسه .و المراد بالفأر قليط محمد صلوات الله و سلامه عليه ، و هذا كما تقدم عن عيسى أنه قال ( و مبشرا برسول يأتي من بعدي اسمه أحمد ) [ الصف : 6 ] و هذا باب متسع ، و لو تقصينا جميع ما ذكره الناس لطال هذا الفصل جدا ، و قد أشرنا إلى نبذ من ذلك يهتدي بها من نور الله بصيرته و هداه إلى صراطه المستقيم ، و أكثر هذه النصوص يعلمها كثير من علمائهم و أحبارهم ، و هم مع ذلك يتكاتمونها و يخفونها .و قال الحافظ أبو بكر البيهقي ، أنا أبو عبد الله الحافظ و محمد بن موسى بن [ الفضل ، و محمد بن أحمد الصيدلاني .

قالوا ] ( 1 ) : ثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ، ثنا محمد بن عبيد الله بن أبي داود المنادي ، ثنا يونس بن محمد المؤدب ، ثنا صالح بن عمر ، ثنا عاصم بن كليب عن أبيه عن الغليان ( 2 ) بن عاصم قال : كنا جلوسا عند النبي صلى الله عليه و سلم ، إذ شخص ببصره إلى رجل فدعاه ، فأقبل رجل من اليهود مجتمع عليه قميص و سراويل و نعلان ، فجعل يقول : يا رسول الله ، فجعل رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول : أتشهد أني رسول الله ؟ فجعل لا يقول شيئا إلا قال : يا رسول الله ، فيقول : أتشهد أني رسول الله ؟ فيأبى ، فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : أ تقرأ التوراة ؟ قال : نعم ، قال : و الانجيل ؟ قال : نعم ، و الفرقان و رب محمد لو شئت لقرأته ، قال : فأنشدك بالذي أنزل التوراة و الانجيل و أنشأ ( 3 ) خلقه بها ، تجدني فيهما ؟ قال : نجد مثل نعتك ، يخرج من مخرجك ، كنا نرجو أن يكون فينا ، فلما خرجت رأينا أنك هو ، فلما نظرنا إذا أنت لست به ، قال : من أين ؟ قال : نجد من أمتك سبعين ألفا يدخلون الجنة بغير حساب ، و إنما أنتم قليل ، قال : فهلل رسول الله صلى الله عليه و سلم و كبر ، و هلل و كبر ، ثم قال : و الذى نفس محمد بيده إنني لانا هو ، و إن من أمتي لاكثر من سبعين ألفا و سبعين و سبعين ( 4 ) .

جوابه صلى الله عليه و سلم لمن سأل عما سأل قبل أن يسأله عن شيء منه قال الامام أحمد : حدثنا عفان ، ثنا حماد بن سلمة ، أنا الزبير : أبو ( 5 ) عبد السلام ، عن أيوب بن عبد الله بن مكرز - و لم يسمعه منه - قال : حدثني جلساؤه و قد رأيته عن وابصة الاسدي ، و قال عفان : ثنا مرة و لم يقل : حدثني جلساؤه ، قال : أتيت رسول الله صلى الله عليه و سلم و أنا أريد أن لا أدع شيئا من البر و الاثم إلا سألته عنه ، و حوله عصابة من المسلمين يستفتونه ، فجعلت أتخطاهم ، فقالوا : إليك وابصة عن رسول الله ، فقلت : دعوني منه ، فإنه أحب الناس إلي

1 - ما بين معكوفيتين من الدلائل ، و في الاصل : و محمد بن موسى بن الطفيل ، قالا .

.

2 - في الدلائل : الفلتان بن عاصم .

3 - في الدلائل : و أشياء حلفه بها ، تجدني فيهما .

4 - رواه البيهقي في الدلائل 6 / 273 .

5 - في نسخ البداية المطبوعة : بن تحريف .

/ 390