في ترتيب الاخبار بالغيوب المستقبلة بعده ( ص ) - بدایة والنهایة جلد 6

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

بدایة والنهایة - جلد 6

ابن کثیر دمشقی؛ محقق: علی شیری

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

في ترتيب الاخبار بالغيوب المستقبلة بعده ( ص )

فصل

الله صلى الله عليه و سلم و هو على القبر يوصي الحافر : أوسع من قبل رجليه ، أوسع من قبل رأسه ، فلما رجع استقبله داعي إمرأة ، فجاء وجئ بالطعام ، فوضع يده فيه و وضع القوم أيديهم فأكلوا فنظر و آباؤنا رسول الله صلى الله عليه و سلم يلوك لقمة في فيه ، ثم قال : أجد لحم شاة أخذت بغير إذن أهلها ، قال فأرسلت المرأة : يا رسول الله إني أرسلت إلى البقيع يشترى لي شاة فلم توجد ، فأرسلت إلى جار لي قد اشترى شاة : أن أرسل بها إلي بثمنها فلم يوجد ، فأرسلت إلى إمرأته فأرسلت إلي بها ، فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : أطعميه الاسارى ( 1 ) .

فصل في ترتيب الاخبار بالغيوب المستقبلة بعده صلى الله عليه و سلم ثبت في صحيح البخاري و مسلم : من حديث الاعمش عن أبي وائل عن حذيفة بن اليمان : قال : قام رسول الله صلى الله عليه و سلم فينا مقاما ما ترك فيه شيئا إلى قيام الساعة إلا ذكره ، علمه من علمه ، و جهله من جهله ، و قد كنت أرى الشيء قد كنت نسيته فأعرفه كما يعرف الرجل الرجل إذا غاب عنه فرآه فعرفه ( 2 ) و قال البخاري : ثنا يحيى بن موسى ، حدثنا الوليد ، حدثني ابن جابر ، حدثني بسر بن عبيد الله الحضرمي ، حدثني أبو إدريس الخولاني أنه سمع حذيفة بن اليمان يقول : كان الناس يسألون رسول الله صلى الله عليه و سلم عن الخير ، و كنت أسأله عن الشر مخافة أن يدركني ، فقلت : يا رسول الله إنا كنا في جاهلية و شر ، فجاء الله بهذا الخير ، فهل بعد هذا الخير من شر ؟ قال : نعم ، قلت : و هل بعد ذلك لشر من خير ؟ قال : نعم ، و فيه دخن ( 3 ) ، قلت : و ما دخنه ؟ فقال : قوم يهدون بغير هديي يعرف منهم ينكر ، قلت : فهل بعد ذلك الخير من شر ؟ قال نعم ، دعاة على أبواب جهنم ، من أجابهم إليها قذفوه فيها ، قلت : يا رسول الله صفهم لنا ، قال : هم من جلدتنا و يكلمون بألسنتنا ، قلت : فما أمرني إن أدركني ذلك ؟ قال : تلزم جماعة المسلمين و إمامهم ، قلت : فإن لم يكن لهم جماعة و لا إمام قال : فاعتزل تلك الفرق كلها و لو أن تعض بأصل شجرة حتى يدرك الموت و أنت على ذلك ( 4 ) و قد وراه البخاري أيضا و مسلم عن محمد بن المثنى عن الويد عن عبد الرحمن بن يزيد عن جابر به قال البخاري ، ثنا

1 - رواه لبيهقي في الدلائل ج 6 / 310 و نقله عن البيهقي السيوطي في الخصائص الكبرى 2 / 104 مختصرا .

2 - أخرجه البخاري في القدر ، باب ( 4 ) .و أخرجه مسلم في الفتن .

باب ( 6 ) ح 23 ص 4 / 2217 .

و أخرجه أبو داود في أول كتاب الفتن عن عثمان بن أبي شيبة .

3 - الدخن : أن يكون في اللون ما يكدره من سواد ، و المراد أن لا تصفو القلوب بعضها لبعض .

4 - أخرجه البخاري في المناقب - 25 باب علامات النبوة ح 3606 .و مسلم في كتاب الامارة ح 51 ص ( 1475 ) .

/ 390