بدایة والنهایة جلد 6

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

بدایة والنهایة - جلد 6

ابن کثیر دمشقی؛ محقق: علی شیری

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

فأتركها ( 1 ) و في الصحيحين و المسانيد و السنن و غيرها من حديث هشام بن عروة ، عن أبيه ، عن عبد الله بن الزبير ، عن سفيان بن أبي زهير قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : تفتح اليمن فيأتي قوم يبثون فيتحملون بأهليهم و من أطاعهم ، و المدينة خير لهم لو كانوا يعلمون ( 2 ) كذلك رواه عن هشام بن عروة جماعة كثيرون و قد أسنده الحافظ ابن عساكر من حديث مالك و سفيان بن عيينة و ابن جريج و أبو معاوية و مالك بن سعد بن الحسن أبو ضمرة أنس بن عياض و عبد العزيز بن أبي حازم و سلمة بن دينار و جرير بن عبد الحميد و رواه أحمد عن يونس عن حماد بن زيد عن هشام بن عروة و عبد الرزاق عن ابن جريج عن هشام ، و من حديث مالك بن هشام به بنحوه ثم روى أحمد عن سليمان بن داود الهاشمي عن إسماعيل بن جعفر : أخبرني يزيد بن خصيفة بن بسر بن سعيد أخبره أنه سمع في مجلس المكيين ( 3 ) يذكرون أن سفيان أخبرهم ، فذكر قصة و فيها : أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال له : و يوشك الشام أن يفتح فيأتيه رجال من هذا البلد - يعني المدينة - فيعجبهم ربعهم و رخاؤه و المدينة خير لهم لو كانوا يعلمون ، ثم يفتح العراق فيأتي قوم يثبزن ( 4 ) فيحملون بأهليهم و من أطاعهم ، و المدينة خير لهم لو كانوا يعلمون و أخرجه ابن خزيمة من طريق إسماعيل ، و رواه الحافظ ابن عساكر من حديث أبي ذر عن النبي صلى الله عليه و سلم بنحوه ، و كذا حديث ابن حوالة و يشهد لذلك : منعت الشام مدها و دينارها ، و منعت العراق درهما و قفيزهما ، و منعت مصر أرد بها و دينارها ، وعدتم من حيث بدأتم ( 5 ) و هو في الصحيح ، و كذا حديث : المواقيت لاهل الشام و اليمن ، و هو في الصحيحن و عند مسلم : ميقات أهل العراق ، و يشهد لذك أيضا حديث : إذا هلك كسرى فلا كسرى بعده ، و إذا هلك قيصر فلا قيصر بعده ، و الذي نفسي بيده لتنفقن كنوزهما في سبيل الله عز و جل و في صحيح البخاري من حديث أبي إدريس الخولاني عن عوف بن مالك أنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم في غزوة تبوك : أعدد ستا بين يدي الساعة ، فذكر موته عليه السلام ، ثم فتح بين المقدس ، ثم موتان - و هو الوباء - ثم كثرة المال ،

1 - أخرجه البخاري في المناقب - علامات النبوة .و مسلم في اللباس باب ( 7 ) ح 39 .

2 - أخرجه البخاري في فضائل المدينة - باب ( 5 ) من رغب عن المدينة .و مسلم في الحج ( 90 ) باب حديث 496 .و أخرجه الامام أحمد في مسنده : 5 / 220 .

- يبثون : و في رواية أحمد : يبسون بالسين أي يسرقون دوابهم سوقا لينا .

3 - في مسند أحمد 5 / 220 : الليثيين .

4 - في المسند : يبسون .

5 - أخرجه مسلم في الصحيح عن عبيد بن يعيش في الفتن باب ( 8 ) ح 33 ص 4 / 2220 .

شرح المفرادت : - قفيزها : القفيز ميكال معروف لاهل العراق و هو ثمانية مكاكيك و المكو ع صاع و نصف .

- مديها : ميكال معروف لاهل الشام يسع خمسة عشر مكوكا .

- الاردب : مكيال بمصر يسع أربعة و عشرين صاعا .

/ 390