بدایة والنهایة جلد 6

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

بدایة والنهایة - جلد 6

ابن کثیر دمشقی؛ محقق: علی شیری

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

جند بالشام ، و جند باليمن ، و جند بالعراق ، فقال ابن حوالة ، خر لي يا رسول الله إن أدكت ذلك ، فقال : عليك بالشام فإنه خيرة الله من أرضه يجي إليه خيرته من عباده ، فإن أبيتم فعليكم بيمنكم و اسعوا من غدره .

فإن الله تكفل لي بالشام و أهله ( 1 ) و هكذا رواه أبو داود عن حيوة بن شريح به .و قد رواه أحمد أيضا عن عصام بن خالد و علي بن عياش كلاهما عن حريز بن عثمان ، عن سليمان بن شمير ، عن عبد الله بن حوالة ، فذكر نحوه ، و رواه الوليد بن مسلم الدمشقي عن سعيد بن عبد العزيز عن مكحول ، و ربيعة بن يزيد عن أبي إدريس عن عبد الله بن حوالة به و قال البيهقي : أنا أبو الحسين بن الفضل القطان ، أنا عبد الله بن جعفر ، ثنا يعقوب بن سفيان ، ثنا عبد الله بن يوسف ، ثنا يحيى بن حمزة ، حدثني أبو علقمة - نصر بن علقمة - يروي ( 2 ) الحديث إلى جبير بن نفير .

قال : قال عبد الله بن حوالة : كنا عند رسول الله صلى الله عليه و سلم قشكونا إليه العري و الفقر ، و قلة الشيء ، فقال : أبشروا فو الله لانا بكثرة الشيء أخوفني عليكم من قلته ، و الله لا يزال هذا الامر فيكم حتى يفتح الله عليكم أرض الشام ، أو قال : أرض فارس و أرض الروم و أرض حمير ، و حتى تكونوا أجنادا ثلاثة ، جند بالشام ، و جند بالعراق ، و جند باليمن ، و حتى يعطي الرجل المائة فيسخطها ، قال ابن حوالة : قلت : يا رسول الله و من يستطيع الشام و به الروم ذوات القرون ؟ قال : و الله ليفتحها الله عليكم ، و ليستخلفنكم فيها حتى تطل العصابة البيض منهم ، قمصهم الملحية .

أقباؤها قياما على الرويحل ، الاسود منكم المحلوق ما أمرهم من شيء فعلوه ، و ذكر الحديث ( 3 ) ، قال أبو علقمة : سمعت عبد الرحمن بن مهدي ( 4 ) يقول : فعرف أصحاب رسول الله نعت هذا الحديث في جزء بن سهيل السلمي ( 5 ) ، و كان على الاعاجم في ذلك الزمان ، فكانوا إذا رجعوا إلى المسجد نظروا إليه وإليهم قياما حولة فيعجبون لنعت رسول الله صلى الله عليه و سلم فيه و فيهم و قال أحمد : حدثنا حجاج ، ثنا الليث بن سعد ، حدثني يزيد بن أبي حبيب ، عن ربيعة بن لقيط النجيبي عن عبد الله بن حوالة الازدي أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : من نجا من ثلاث فقد نجا ، قالوا : ماذا يا رسول الله ؟ قال : موتي ، و من قتال خليفة مصطبر بالحق يعطيه ، و الدجال ( 6 ) و قال أحمد : ثنا إسماعيل بن إبراهيم ، ثنا الجريري ، عن عبد الله بن شقيق ، عبد الله بن حوالة : أتيت على رسول الله صلى الله عليه و سلم و هو جالس في ظل

1 - رواه الامام أحمد من طرق في مسنده 4 / 110 و 5 / 33 و 5 / 34 ، 288 و أبو داود الجهاد ج ( 3 / 4 ) .

2 - في البيهقي : يرد .

3 - رواه الامام أحمد في مسنده 4 / 110 و 5 / 33 و أخرجه أبو داود في الجهاد ح 2483 و البيهقي في الدلائل 6 / 327 .

4 - في البيهقي : جبير .

5 - ذكره ابن حجر في الاصابة 1 / 234 .

6 - مسند أحمد ج 4 / 110 و 5 / 33 ، 288 .

/ 390