قصة اخرى - بدایة والنهایة جلد 6

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

بدایة والنهایة - جلد 6

ابن کثیر دمشقی؛ محقق: علی شیری

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

قصة اخرى

أن ذلك كان بحضرة رسول الله صلى الله عليه و سلم ، و هذا بإسناد رجاله ثقات ، و لكن فيه انقطاع بين عبد الله بن عون و أنس و الله أعلم .

قصة أخرى قال الحسن بن عوفة : حدثنا عبد الله بن إدريس ، عن إسماعيل بن أبي خالد ، عن أبي سبرة النخعي قال : أقبل رجل من اليمن ، فلما كان في بعض الطريق نفق حماره فقام و توضأ ثم صلى ركعتين ثم قال : أللهم إني جئت من المدينة ( 1 ) مجاهدا في سبيلك و ابتغاء مرضاتك ، و أنا أشهد أنك تحي الموتى و تبعث من في القبور ، لا تجعل لاحد علي اليوم منه ، أطلب إليك اليوم أن تعبث حماري ، فقام الحمار ينفض أذنيه .

قال البيهقي : هذا إسناد صحيح ، و مثل هذا يكون كرامة لصاحب الشريعة .

قال البيهقي : و كذلك رواه محمد بن يحيى الذهلي ، عن محمد بن عبيد ، عن إسماعيل بن أبي خالد ، عن الشعبي و كأنه عند إسماعيل من الوجهين ( 2 ) .و الله أعلم قلت : كذلك رواه ابن أبي الدنيا : من طريق إسماعيل عن الشعبي فذكره قال الشعبي : فأنا رأيت الحمار بيع أو يباع في الكناسة - يعني بالكوفة - و قد أوردها ابن أبي الدنيا من وجه آخر ، و أن ذلك كان في زمن عمر بن الخطاب ، و قد قال بعض قومه في ذلك : و منا الذي أحي الاله حماره و قد مات منه كل عضو و مفصل و أما قصة زيد بن خارجة و كلامه بعد الموت و شهادته للني صلى الله عليه و سلم و لابي بكر و عمر و عثمان بالصدق فمشهورة مروية من وجوه كثيرة صحيحة .

قال البخاري في التاريخ الكبير : زيد بن خارجة الخزرجي الانصاري شهد بدرا و توفي في زمن عثمان ، و هو الذي تكلم بعد الموت و روى الحاكم في مستدركه و البيهقي في دلائله و صححه كما تقدم من طريق العتبي عن سليمان بن بلال عن يحيى بن سعيد الخزرج ، توفي زمن عثمان بن عفان فسجي بثوبه ، ثم إنهم سمعوا جلجلة في صدره ، ثم تكلم فقال : أحمد في الكتاب الاول صدق صدق ، أبو بكر الضعيف في نفسه ، القوي في أمر الله ، و في الكتاب الاول صدق صدق ، عمر بن الخطاب القوي في الكتاب الاول ، صدق صدق ، عثمان بن عفان على منهاجهم مضت أربع و بقيت ثنتان ، أتت الفتن و أكل الشديد الضعيف ، و قامت الساعة ، و سيأتيكم عن جيشكم خير قال يحيى بن سعيد : قال سعيد بن المسيب : ثم هلك رجل من بني حطمة فسجى بثوبه فسمع جلجلة في صدره ، ثم تكلم فقال : إن أخا بني حارث بن الخزرج صدق صدق ، و رواه ابن أبي الدنيا و البيهقي أيضا من وجهه آخر بأبسط من هذا و إطول ، و صححه البيهقي .

قال : و قد روى في التكلم بعد الموت عن جماعه

1 - في رواية البيهقي : الدثنية ، و في رواية أخرى : الدفينة ذكرها ابن كثير في هذا الجزء ص 154 .

2 - دلائل البيهقي 6 / 48 .

/ 390