بدایة والنهایة جلد 6

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

بدایة والنهایة - جلد 6

ابن کثیر دمشقی؛ محقق: علی شیری

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

مرزوق جماعة منهم ، عبيد الله بن موسى ، ثم أورده من طريق أبي جعفر الطحاوي من طريق عبد الله .و قد قدمنا روايتنا له من حديث سعيد بن مسعود و أبي أمية الطرسوسي عن عبيد الله بن موسى العبسي ، و هو من الشيعة .

ثم أورده هذا المص من طريق أبي جعفر العقيلي عن أحمد بن داود ، عن عمار بن مطر ، عن فضيل بن مرزوق ، و الاغر الرقاشي و يقال الرواسي أبو عبد الرحمن الكوفي مولى بني عنزة و ثقة الثوري و ابن عيينة ، و قال أحمد : لا أعلم إلا خيرا و قال ابن معين : ثقة ، و قال مرة : صالح و لكنه شديد التشيع ، و قال مرة : لا بأس به ، و قال أبو حاتم صدوق صالح الحديث يهم كثيرا يكتب حديثه و لا يحتج به .و قال عثمان بن سعيد الدارمي : يقال : إنه ضعيف ، و قال النسائي : ضعيف ، و قال ابن عدي : أرجو أن لا بأس به .و قال ابن حبان : منكر الحديث جدا كان يخطئ على الثقات و يروي عن عطية الموضوعات .و قد روى له مسلم و أهل السنن الاربعة .

فمن هذه ترجمته لا يهتم بتعمد الكذب و لكنه قد يتساهل و لا سيما فيما يوافق مذهبه فيروي عمن لا يعرفه أو يحسن به الظن فيدلس حديثه و يسقطه و يذكر شيخه و لهذا قال في هذا الحديث الذي يجب الاحتراز فيه و توفي الكذب فيه ( عن ) بصيغة التدليس ، ، و لم يأت بصيغة التحديث فلعل بينهما من يجهل أمره ، على أن شيخه هذا - إبراهيم بن الحسن بن علي بن أبي طالب - ليس بذلك المشهور في حاله و لم يرو له أحد من أصحاب الكتب المعتمدة ، و لا روى عنه الفضيل بن مرزوق هذا و يحيى بن المتوكل ، قاله أبو حاتم و أبو زرعة الرازيان و لم يتعرضا لجرح و لا تعديل .و أما فاطمة بنت الحسين بن علي بن أبي طالب - و هي أخت زين العابدين - فحديثها مشهور روى لها أهل السنن الاربعة ، و كانت فيمن قدم بها مع أهل البيت بعد مقتل أبيها إلى دمشق ، و هي من الثقات و لكن لا يدري أسمعت هذا الحديث من أسماء أم لا ؟ فالله أعلم .

ثم رواه هذا المصنف من حديث أبي حفص الكناني : ثنا محمد بن عمر القاضي هو الجعابي ، حدثني محمد بن القاسم بن جعفر العسكري من أصل كتابه ، ثنا أحمد بن محمد بن يزيد بن سليم ، ثنا خلف بن سالم ، ثنا عبد الرزاق سفيان الثوري ، عن أشعث أبي الشعثاء عن أمه عن فاطمة - يعني بنت الحسين - عن أسماء أن رسول الله صلى الله عليه و سلم دعا لعلي حتى ردت عليه الشمس ، و هذا إسناد غريب جدا .و حديث عبد الرزاق و شيخه الثوري محفوظ عند الائمة لا يكاد يترك منه شيء من المهمات فكيف لم يرو عن عبد الرزاق مثل هذا الحديث العظيم إلا خلف بن سالم بما قبله من الرجال الذين لا يعرف حالهم في الضبط و العدالة كغيرهم ؟ ثم إن أم أشعث مجهولة فالله أعلم .

ثم ساقه هذا المص من طريق محمد بن مرزوق : ثنا حسين الاشقر - و هو شيعي و ضعيف كما تقدم - عن علي بن هاشم بن الثريد - و قد قال فيه ابن حبان : كان غالبا في التشيع يروي المناكبر عن المشاهير - عن عبد الرحمن بن عبد الله بن دينار عن علي بن الحسين بن الحسن ، عن فاطمة بنت علي ، عن أسماء بنت عميس فذكره ، و هذا إسناد لا يثبت .

ثم أسنده من طريق عبد الرحمن بن شريك عن أبيه عن عروة بن عبد الله عن فاطمة بنت علي عن أسماء بنت

/ 390