مفاهیم القرآن جلد 7

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مفاهیم القرآن - جلد 7

جعفر سبحانی تبریزی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

الغير، فإذا كان اللّه سبحانه مع أنبيائهشهوداً فيجب أن يكون هناك مشهوداً عليهموهو اُممهم.

فظهر أنّ الآية تهدف إلى أخذ العهد والإصرمن الأنبياء، واُممهم على الإيمانوالنصرة.

فإذا راجعنا ا لقرآن الكريم نرى أنّ المسيح قام بمسؤوليته الكبيرة حيث بشّربالنبيّ وقال ـ كما حكى عنه سبحانه: (واذْقَالَ عيْسَى ابْنُ مَريمَ يَا بَنيإِسْرائيلَ إِنِّي رَسُولُ اللّهِاِليْكُم مُصَدِّقاً لما بَيْنَ يَدَيَّمنَ التَّورَاةِ ومبشِّراً برسُول يَأتِيمِنْ بَعْدي اسْمُهُ أحْمدُ فلَمَّاجَاءَهُم بِالبَيِّنَاتِ قَالُوا هَذَاسِحرٌ مُبينٌ) (الصف/6).

وليس المسيح نسيج وحده في هذا المجال بلالأنبياء ا لسابقون قاموا بنفس هذهالوظيفة، يقول سبحانه: (الَّذينَ اتَيْنَاهُمُ الكِتَابَ يَعْرِفُونَهُكمَا يَعْرِفُونَ أَبنَاءَهُمْ وإِنَّفرِيقاً مِنْهُمْ ليَكْتُمُونَ الحَقَّوهُمْ يَعلَمُونَ) (البقرة /146).

والضمير في «يعرفونه» يرجع إلى النبيّالأكرم وهو المفهوم من سياق الآية بشهادةتشبيه عرفانهم إيّاه بعرفان أبنائهم.

وما زعمه بعض المفسّرين من أنّ الضميرراجع إلى الكتاب الوارد في الآية لايناسبهذا التشبيه، والآية بصدد بيان أنّهميعرفون النبيّ بما في كتبهم من البشارةبه، ومن نعوته وأوصافه وصفاته التي لاتنطبق على غيره، وبما ظهر من آياته وآثارهدايته، كما يعرفون أبناءهم الذينيتولّون تربيتهم وحياطتهم حتّى لا يفوتهممن أمرهم شيء، قال عبد اللّه بن سلام ـوكانمن علماء اليهود وأحبارهم ـ: أنا أعلم بهمنّي با بني(1).

فالمراد من أهل الكتاب هم اليهودوالنصارى، وكانت الأغلبية في المدينةاليهود، والآية تعرب من أنّ الكليم قامبنفس ما قام به المسيح من التعريف بالنبيّالخاتم حتّى عرّفهم ا لنبىّّ الخاتمبعلائم واضحة عرفته به اُمّتهُ عرفانَهابأبنائها.

1. المنار ج2 ص20.

/ 569