8 ـ التفاؤل بغلبة فارس على الروم. - مفاهیم القرآن جلد 7

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مفاهیم القرآن - جلد 7

جعفر سبحانی تبریزی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

لحق، وهذا إحتجاج عليهم بأنّ الّذي طلبوهلا يزيدهم بياناً بل يكون الأمر عبثاًولغواً لا طائل وراءه(1).

الثالث: كانوا يطلبون مشاهدة الملكعياناً على أن يكون الإتيان بالملك، احدىمعاجزه مثل قوله سبحانه: (اَوْ تَأتِيَبِاللّهِ والمَلائِكَةِ قَبيلاً)(الإسراء/92)، قال سبحانه: (لَوْ مَاتَاْتِيْنَا بِالمَلائكَةِ اِنْ كُنْتَمِنَ الصّادِقينَ) (الحجر/7)، قال سبحانه:(وَلَوْ أنّنا نَزّلنَا اِليْهِمُالمَلائِكَةَ وَكَلّمَهُمُ المَوتَىوَحَشَرنْا عَليْهِمْ كُلّ شَيء قُبُلاًمَا كَانُوا لِيُؤمِنُوا اِلاّ أنْيَشَاءَ اللّهُ وَلَكِنّ أكْثَرهُمْيَجْهلُونَ) (الأنعام/111).

ويرد القرآن على هذا الاحتجاج: (وَلَوْأنْزَلْنَا مَلَكاً لَقُضِيَ الأَمْرُثُمّ لا يُنْظرُونَ) (الأنعام/8) أي يكونهلاكهم قطعيّاً على ما يوضّحه النصالتالي:

إنّ نفوس المتوغّلين في عالم المادّة لاتطيق مشاهدة الملائكة لو نزلوا عليهمواختلطوا بهم لكون ظرفهم غير ظرف الملائكةفلو إرتفع الناس إلى المرتبة الوجوديةللملائكة لم يكن ذلك إلاّ إنتقالاً منهممن حضيض المادة إلى ذروة ما وراءها وهوالموت كما قال تعالى: (وَقَالَ الّذِينَلاَ يَرجُونَ لِقاءَناَ لَوْلاَ أُنْزِلَعَلَيْنَا المَلائِكةُ أوْ نَرَى رَبّنَالَقَد إسّتَكبَرُوا فِي أنْفُسِهمْوَعَتَوْ عُتُوّاً كَبِيراً * يَوْمَيَرَوْنَ المَلائِكَةَ لاَ بُشّرَىيَوْمئِذ لَلْمُجرِمِينَ وَيَقُولُونَحِجْراً مَحْجُوراً) (الفرقان/21 و 22) (2). قالابن عباس: ولوأتاهم ملك في صورتهلأهلكناهم ثمّ لا يؤخّرون(3).

8 ـ التفاؤل بغلبة فارس على الروم.

قد نشبت حرب دامية بين الروم والفرس،والنبيّ والمسلمون بمكّة حوالي سنة سبع منالبعثة، فغلبت الفرس على الروم فتفألتبذلك قريش بحجّة أنّ الفرس

1. مجمع البيان: ج2 ص 76و77.

2. الميزان: ج7 ص16.

3. دلائل النبوّة للبيهقي: ج2 ص 332.

/ 569