2 ـ تبديل القرآن بغيره - مفاهیم القرآن جلد 7

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مفاهیم القرآن - جلد 7

جعفر سبحانی تبریزی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

أرادوا أن يفتنوا النبي (صلّى الله عليهوآله وسلّم) عن بعض ما اُوحي إليه أن مالإلى الركون إليهم بعض الميل، و لكنّهم لميحظوا بما كانوا يصبون إليه و يرمونتحقيقه من ميل النبي إليهم وافتتانه عنبعض ما اُوحي إليه و الشاهد على ذلك أمران:

1 ـ قوله سبحانه: (وَ إِنْ كَادُوالَيَفْتِنُونَكَ) و هو صريح في أنّه لميتحقّق الإفتتان.

2 ـ قوله عزّ و جلّ: (وَ لَوْلاَ أَنْثَبَّتْنَاكَ لَقَدْكَدْتَ تَرْكَنُإِلَيْهِمْ شَيْئَاً قَلِيلاً) والمرادمن التثبيت هو العصمة و لأجل ذلك قال:(لَقَدْ كِدْتَ تَرْكَنُ إِلَيْهِمْ)ولميقل: «كنت» و المراد القرب من الركون وإنّه لولا التثبيت لقرب ركونه إليهمولكنّه لم يحصل القرب فضلاً عن الركونلأجل التثبّت.

2 ـ تبديل القرآن بغيره

و قد كان من جملة الإقتراحات التي قدّمتللنبي (صلّى الله عليه وآله وسلّم) أزاءقبول دعوته هو تبديل القرآن لأنّه يشتملعلى تخطئة ما كانوا هم و آباؤهم عليه منالإعتقاد و العمل، فاقترحوا عليه أن يأتيبقرآن خالي من ذلك،قال سبحانه في محكيةعنهم: (وَ إِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْآيَاتُنَا بَيِّنَات قَالَ الَّذِينَلاَيَرْجُونَ لِقَائَنَا ائْتِ بِقُرآنغَيْرِ هَذَا أَوْ بَدِّلْهُ) (يونس/15).

و هذا الإقتراح على غرار ما سبق ينبع عنجهل بمبادئ النبوّة و الرسالة التييتحمّلها الرسول من خلال دعوته و ابلاغه وليس له حق في تحويره و إبداله بل هو مأمورلاتتجاوز وظيفته حد الإبلاغ. قال سبحانهمشيراً إلى هذا الجواب: (قُلْ مَا يَكُونَلِى أَنْ اُبَدِّلَهُ مِنْ تِلْقَاءِنَفْسِى إِنْ اَتَّبِعُ اِلاَّ مَايُوحَى إِلَىَّ إِنِّى أَخَافُ إِنْعَصَيْتُ رَبِّى عَذَابَ يَوْم عَظِيم)(يونس/15).

فهذه الآية تفسّر حقيقة النبوّة و تبيّنحدود وظيفة النبي، فإنّه خاضع للوحي وليسله إِلاّ إبلاغ ما يوحى إليه و إنّ تبديلالموحى إليه عمل إجرامي لا يغتفر

/ 569