مفاهیم القرآن جلد 7

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مفاهیم القرآن - جلد 7

جعفر سبحانی تبریزی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

قال ابن هشام: و كان رسول اللّه (صلّى اللهعليه وآله وسلّم) إذا جلس في المسجد و جلسإليه المستضعفون من أصحابه: خباب و عمّار وأبو فكيهة يسار مولى صفوان بن أمَيّة بنمحرث و صهيب و أشباههم من المسلمين، هزأتبهم قريش و قال بعضهم لبعض: هؤلاء أصحابهكما ترون، أهؤلاء منّ اللّه عليهم منبيننا بالهدى و الحق؟ لو كان ما جاء بهمحمد خيراً ما سبقنا هؤلاء إليه، و ماخصّهم اللّه به دوننا، فأنزل اللّه تعالىفيهم: (وَ لاَ تَطْرُدِ الَّذِينَيَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالغَدَاوَةِ وَالعَشِىِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ مَاعَلَيكَ مِنْ حِسَابِهِمْ مِنْ شَيْء وَمَا مِنْ حِسَابِكَ عَلَيْهِمُ مِنْشَيْء فَتَطْرُدَهُمْ فَتَكُونَ مِنَالظَّالِمِينَ * وَ كَذَلِكَ فَتَنَّابَعْضَهُمْ بِبَعْض لَيَقُولُواأَهَؤُلاَء مَنَّ اللّهُ عَلَيْهِمْ مِنْبَيْنِنَا أَلَيْسَ اللّهُ بِأَعْلَمَبِالشَّاكِرِينَ * وَ إِذَا جَاءَكَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِآيَاتِنَافَقُلْ سَلاَمٌ عَلَيْكُمُ كَتَبَرَبُّكُمْ عَلَى نَفْسِهِ الرَّحْمَةَأَنَّهُ مَنْ عَمِلَ مِنْكُمْ سُوءاًبِجَهَالَة ثُمَّ تَابَ مِنْ بَعْدِهِ وَأَصْلَحَ فَإِنَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ)(الأنعام/52ـ54) (1).

و قد ذكر في شأن نزول الآية وجه آخر يناسبكونها مدنيّة لامكيّة، علماً بأنّ جميعآيات السورة مكيّة و هذا يبعد أن تكون هذهالآية وحدها مدنيّة مع أنّ لحن الآيةيناسب كونها مكّية.

و مثله قوله سبحانه: (وَ اصْبِرْ نَفْسَكَمَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْبِالغَدوةِ وَ العَشِىِّ يُرِيدُنَوَجْهَهُ وَ لاَ تَعْدُ عَيْنَاكَعَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الحَيَاةِالدُّنْيَا وَ لاَ تُطِعْ مَنْأَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَنْ ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَ كَانَ أَمْرُهُفُرُطاً) (الكهف/28).

و السورة مكيّة و مفاد الآية يشبه مفادالآيات المكيّة، وقد ذكر في شأن نزولهاأيضاً ما يعرب عن كونها مدنيّة، و إليكالنص الدال على ذلك:

روى السيوطي في الدر المنثور: جاء الأقرعبن حابس التميمي و عيينة بن حصين الفزاريفوجدا النبي قاعداً مع بلال و صهيب و عمّارو خباب في اُناس ضعفاء من المؤمنين فلمّارأوهم حقّروهم، فأتوه فخلوا به فقالوا:إنّا نحب أن تجعل

1. السيرة النبويّة، لابن هشام: ج1 ص392و393.

/ 569