مفاهیم القرآن جلد 7

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مفاهیم القرآن - جلد 7

جعفر سبحانی تبریزی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

و مكث رسول اللّه (صلّى الله عليه وآلهوسلّم) أيّاماً يدعو عليهم ثمّ دعى أميرالمؤمنين (عليه السلام) فعقد له ثمّ قال:أرسلته كرّاراً غير فرار، ثمّ رفع يديهإلى السماء و قال: «اللهمّ إن كنت تعلمأنّي رسولك فاحفظني فيه و افعل به وافعل...» فدعا له ما شاء و خرج علي بن أبيطالب (عليه السلام) و خرج رسول اللّه (صلّىالله عليه وآله وسلّم) لتشييعه، و بلغ معهإلى مسجد الأحزاب، و علي (عليه السلام) علىفرس أشقر، مهلوب عليه بردان يمانيّان، وفي يده قناة خطّية، فشيّعه رسول اللّه(صلّى الله عليه وآله وسلّم) و دعا له، وأنفذ معه فيمن أنفذ أبابكر و عمر وعمرو بنالعاص، فسار بهم نحو العراق متنكّباًللطريق، حتى ظنّوا أنّه يريد بهم غير ذلكالوجه،ثمّ أخذ بهم على محجّة غامضة، فساربهم حتى استقبل الوادي من فمه، و كان يسيرالليل و يكمن النهار، فلمّا قرب من الواديأمر أصحابه أن يعلموا الخيل(1) و وقفهممكاناً، و قال: لاتبرحوا و انتبذ أمامهم،فأقام ناحية منهم.

فلمّا رأى عمرو بن العاص ما صنع لم يشك أنّالفتح يكون له، فقال لأبي بكر: أنا أعلمبهذه البلاد من علي (عليه السلام)، و فيهاما هو أشد علينا من بني سليم، وهي الضباع والذئاب، فإن خرجت علينا خفت أن تقطّعنا،فكلّمه يخل عنّا نعلوا الوادي، قال:فانطلق أبوبكر فكلّمه فأطال، فلم يجبهأمير المؤمنين (عليه السلام) حرفاًواحداً، فرجع إليهم فقال: لا و اللّه ماأجابني حرفاً واحداً، فقال عمرو بن العاصلعمر بن الخطاب: أنت أقوى عليه، فانطلق عمرفخاطبه، فصنع به مثل ما صنع بأبي بكر، فرجعإليهم فأخبرهم انّه لم يجبه، فقال عمرو بنالعاص: إنّه لاينبغي أن نضيع أنفسناانطلقوا بنا نعلوا الوادي. فقال لهالمسلمون: لا واللّه مانفعل، أمرنا رسولاللّه (صلّى الله عليه وآله وسلّم) أن نسمعلعلي (عليه السلام) ونطيع فنترك أمره ونطيع لك و نسمع، فلم يزالوا كذلك حتى أحسّأميرالمؤمنين (عليه السلام) بالفجر، فكبسالقوم و هم غارون، فأمكنه اللّه تعالىمنهم، و نزلت على النبي(صلّى الله عليهوآله وسلّم) (وَ العَادِياتِ ضَبْحاً... إلى

1. يعلموا الخيل: يعلّقون عليها صوفاًملوناً في الحرب.

/ 569