بيانه - مفاهیم القرآن جلد 7

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مفاهیم القرآن - جلد 7

جعفر سبحانی تبریزی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

ولما وقع إبرام الصلح بين النبي الأكرم،وقريش عبدة الأوثان وسدنة الكعبة،واتّفقوا على أن يتجنّبوا كل ما من شأنهإثارة الحرب بينهما طيلة عشرة أعوام،لميكن يتبادر في خلد أحد انّ النبي الأكرمسوف تسنح له الفرصة لفتح ذلك الحصن المنيعللشرك، ويوقعه في شراك الأسر و الذلةوالمسكنة.

لكنّه سبحانه عندما رجع رسوله (صلّى اللهعليه وآله وسلّم) من صلح الحديبية عازماًالدخول إلى المدينة وعده بفتحين:

1ـ الفتح القريب.

2ـ الفتح المبين.

أمّا الأوّل فقد أشار إليه بقوله:(وَاَثَابَهُم فَتْحاً قَرِيباً) (الفتح/18)وقال: (فَجَعَلَ مِنْ دُونِ ذَلِكَفَتْحاً قَرِيباً) (الفتح/27).

وأمّا الثاني فهو الذي ورد في صدر هذهالسورة وقال: (اِنَّا فَتَحْنَا لَكَفَتْحاً مُبِيناً).

أمّا الفتح القريب فقد سلف أن ذكرنا انّهفتح خيبر.

أمّا الفتح المبين فهو فتح مكّة، ولم يكنيعلم أحد من الصحابة المراد من ذلك الفتحالمبين، الذي تنبّأ به الوحي قبل مجيئه،غير أنّه لم تشارف السنتان على الانقضاءبعد نزول تلك الآية إلاّ وقد ظهرت الخيانةمن قريش لبنود ذلك الصلح، وعندها سنحتالفرصة للنبي (صلّى الله عليه وآله وسلّم)بعد أنْ تمكّن من بناء جيش قوي له أن ينقضأركان الشرك ويهاجمهم في عقر دارهم.

بيانه

قد كان من بنود الصلح: إنّ من أحب أن يدخلفي عقد قريش وعهدهم فليدخل فيه. فدخلتبنوبكر في عقد قريش وعهدهم، و دخلت خزاعةفي عقد رسول الله (صلّى الله عليه وآلهوسلّم) وعهده.

/ 569