مفاهیم القرآن جلد 7

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مفاهیم القرآن - جلد 7

جعفر سبحانی تبریزی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

في حدود مشروعية العلاقة مع الدولالخارجية عن إطار دائرة الدولةالإسلامية، وحصيلة ما يستفاد منهما: إنّفي الكافر أرضية تمهّد السبيل دائماًإليه، للغدر والخداع والخيانة لعدم وجودرادع نفسي يحول بينه وبين اقتراف ذلك،والآية الاُولى انطلاقاً من ذلك تحضّ علىتجنّب اتّخاذ الكافر وليّاً وحليفاً.

ولكن ربّما يتّصف بعض الكفار بخصائص،وفضائل إنسانية محدودة تتخلّف معها تلكالظاهرة الغالبة عليهم، والمتأصّلة فينفوسهم، وانطلاقاً من ذلك سوّغ الإسلام فيحدود معينة عقد روابط وأواصر شكلية معهمسواءً كانت سياسية أم اقتصادية، ولكن كلذلك مرهون بتوفّر شرطين:

1ـ عدم دخولهم أو مشاركتهم في قتالالمسلمين.

2ـ عدم إخراجهم المسلمين من ديارهم.

وعند ذلك تتوفّر الأرضية الكفيلة بعقدوشائج البر وأواصر القسط وحفظ الحقوق.

وأمّا إذا أظهروا العداء للمسلمين عنطريق مقاتلتهم، ومحاربتهم وإخراجهم منأوطانهم، مصرّين على ذلك، فعندئذ تحرمموالاتهم، وإسداء البرّ إليهم بأي نحو منالأنحاء.

قال سيد قطب:

نهى سبحانه أشد النهي عن الولاء لمنقاتلوهم في الدين، وأخرجوهم من ديارهم،وساعدوهم على إخراجهم، وحكم على الذينيتولّونهم بأنّهم هم الظالمون، وهو تهديديجزع منه المؤمن، ويتقى أن يدخل في مدلولهالمخيف وتلك القاعدة في معاملة غيرالمسلمين هي أعدل القواعد التي تتّفق معطبيعة هذا الدين ووجهته ونظرته إلى الحياةالإنسانية، وهي أساس شريعته الدولية التيتجعل حالة السلم بينه وبين الناس جميعاًهي الحالة الثانية لا بغيرها، إلاّ وقوعالإعتداء الحربي

/ 569