وفد هوازن في الجَعرِّانة - مفاهیم القرآن جلد 7

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مفاهیم القرآن - جلد 7

جعفر سبحانی تبریزی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

وأمّا أن تدعها لله وللرحم، فتركها (صلّىالله عليه وآله وسلّم).

4ـ نادى منادى رسول الله أيّما عبد نزل منالحصن وخرج إلينا فهو حرّ، فخرج من الحصنبضعة عشر رجلاً، وعلم منهم انّ بالحصون منالذخيرة والمؤنة مايكفل أمداً طويلاً،فاستشار النبي (صلّى الله عليه وآله وسلّم)نوفل بن معاوية الديلي في المقام عليهمفقال: يا رسول الله: ثعلب في حجر، إنْ أقمتعليه أخذته، وإن تركته لم يضرّك، فأذنالرسول بالرحيل، وقيل: إنّ الرسول (صلّىالله عليه وآله وسلّم) رأى أنّ الحصارسيطول أمده وانّ الجيوش تود الرجوع لاقتسام الفيء الذي كسبوه والذي تركوه فيالجعرانة، والأشهر الحرم قد أذنت ولا يجوزفيها قتال، لذلك آثر أن يرفع الحصار بعدشهر من وقعه، وكان ذو القعدة قد هلّ، فرجعبجيشه معتمِراً وذكر انّه متجهّز إلىالطائف إذا انتهت الأشهر الحرم.

وفد هوازن في الجَعرِّانة

وأقفل راجعاً إلى مكة حتى نزل هووالمسلمون الجَعرّانة لإقتسام الغنائم،وفي تلك الأثناء أتتهم وفد من هوازن وقدأسلموا فقالوا: إنّا أصل وعشيرة وقدأصابنا مالميخف عليك، فامنن علينا منّالله عليك، وقال زهير: يا رسول الله إنّبين الاُسارى عمّاتك وخالاتك وحواضنكاللاتي كنّ يكفلنك، ولو إنّا أرضعنا الحرثبن أبي شمر الغساني، أو النعمان بن المنذرليرجونا عطفه وأنت خير المكفولين،فخيّرهم رسول الله (صلّى الله عليه وآلهوسلّم) بين نسائهم وأبنائهم، وبينأموالهم، فاختاروا نساءهم وأبناءهم.

فقال: أمّا ما كان لي ولبني عبد المطلب فهولكم، فإذا أنا صلّيت بالناس، فقولوا: إنّانستشفع برسول الله إلى المسلمينوبالمسلمين إلى رسول الله، في أبنائناونسائنا، فسأعطيكم وأسأل فيكم، فلمّاصلّى الظهر فعلوا ما أمرهم به، فقال رسولالله (صلّى الله عليه وآله وسلّم): ما كانلي

/ 569