أمان من أخطار الأسفار و الأزمان نسخه متنی

This is a Digital Library

With over 100,000 free electronic resource in Persian, Arabic and English

أمان من أخطار الأسفار و الأزمان - نسخه متنی

السید علی بن موسی بن طاووس

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید



الباب الأول
كيف ينبغي أن يكون التدبير في السيرنفسه،وأوقات الطعام والشراب، والنوم والباه.

ينبغي أن يكون السير في الأوقات التي يكونالهواء على أحمد أحواله، أعني أن يكونقريباً من الاعتدال، وأن يكون بريئاً منالحر المفرط والبرد المفرط.


وأن يشد الحقوين والصدر والصلب بعمائملينة شدا معتدلا، يمنع البدن من الاهتزازفي أوقات الحركة الدائمة.


وأن يتوقى تناول الغذاء في أوائل المسيرأو في وسطه، بل يكون التدبير في المسيروالغذاء والراحة والباه على ما أصف.


ينبغي أن يكون السير إذا كان البدنمستريحاً، والمعدة نقية من الطعام وخروجفضل الغذاء من البطن والأمعاء، ثم يسارإلى المنزل، ويتوخى لا يكون أكله فيالمسير، فإن اتصل فطال صير ما يغتذى به فيالسيرسويق السلت، وشراب الخوخ، وشرابالاجاص، أو شراب ورد أو جلاب وسكنجبينمجموعين، بعد أن يكون السكر النقل فيأوقات المسير والحركة، ولوز مقشر من قشرتهيؤخذ مع السكر.


فإذا نزل المنزل بودر بالراحة والنوم مدةيسيرة.


فإن احتجت إلى استعمال الباه، كاناستعمال ذلك بعد الراحة اليسيرة من تعبحركة المسير، ثم يستعمل صب الماء الفاترعلى البدن، ومرخه بالأدهان المعتدلةالقوية المقوية للأعضاء المصلبة لها،كدهن الورد ودهن الاس والأدهان المعمولةبالأفاوية العطرية. ثم يدلك البدن بعد ذلكالمروخ بنخالة قد رش عليها نضوح مبرد أوماء ورد، ويصب على البدن بعقب ذلك ماء فاترإلى البرد ما هو، ليصلب البدن ويسدد ما قدتخلخل منه بحركة السير، ثم يغتذى بعد ذلكبالغذاء المولد أخلاطا معتدلة سليمة منالاستحالة، مثل لحوم الحملان الحولية إذاكانت صبغتها (1) سليمة من الفلفل



(1)في «ش»: صنعتها.

/ 205