أمان من أخطار الأسفار و الأزمان نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

أمان من أخطار الأسفار و الأزمان - نسخه متنی

السید علی بن موسی بن طاووس

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید



الباب الثاني
ما(1) الاعياء؟ وعما ذا يحدث؟ وكم أنواعه؟وبأي شيء يعالج كل نوع منه؟

ومن أجل أنه لا يؤمن أن يتولد عن الحركةالمفرطة إعياء ما، يجب أن نصف الاعياءوأنواعه، وبأي شيء ينبغي أن يحتال فيإصلاحه والسلامة منه.


فنقول: إن الاعياء هو حال يحدث للبدن حسالم يتولد عن حركة مفرطة، وذلك أن حركاتالبدن جميعاً إنما تكن بالعضل والعصب،الذي منشؤه وأصله النخاع، فإذا تحرك البدنحركة مفرطة، نال العضل المحرك له أذىبالاحتكاك والتصادم فيه، الذي يكونبالحركة السريعة، فالحال الحادثة عن ذلكتسمى إعياء، وأنواع الإعياء التي ذكرهاجالينوس أربعة:


فالأول منها يسمى: المثقل.


والثاني: المدد.


والثالث: المسخن.


والرابع: المؤلم.


فالأبدان الممتلئة أخلاطاً لزجة غليظةمائلة إلى البرد والرطوبة، إذا تعبتبالحركة اذابت الحركة تلك الأخلاطوأنضجتها، فصارت دماً رقيقاً لطيفاًتمتلى به أوعية البدن ويزيد في دم البدنزيادة بينة، فإن كانت قوة البدن ضعيفة،كانت تلك الزيادة كلا عليه، فأحس من ذلكبثقل أكثر ما يمكنه أن يحتمله، فكان من ذلكالإعياء المثقل.


وإن كانت قوة البدن قوية وتفي بحملالأخلاط التي حللتها الحركة، كان من ذلكالإعياء الممدد، فيحس الإنسان كأن عروقهوأعضاءه تمدد للتمدد الذي تناله بالزيادةالتي زادت فيها بالأخلاط التي أذابتهاالحركة وحللتها.


فأما الذي يكون مع إسخان وحرارة فالإعياءالذي يكون مع ألم يحس في



(1) في «ش»: في.

/ 205