أمان من أخطار الأسفار و الأزمان نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

أمان من أخطار الأسفار و الأزمان - نسخه متنی

السید علی بن موسی بن طاووس

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

الأعضاء، فإنهما يكونان في الأبدان التيأخلاطها لطيفة رقيقة، فإذا تحركت هذهالأبدان حركة كثيرة، حميت الأخلاط التيفيها وسخنت بالحركة، إذ كانت في طبيعتهامائلة إلى الحركة، فكان منها الإعياء الذييكون من حرارة مع إسخان.

فإن كانت الأخلاط في طبيعتها حارة،ازدادت سخونة من قبل الحركة، فكان من ذلكالاعياء المؤلم، وذلك أن الأخلاط تصير فيهذه الحال بمنزلة الشيء الذي قد غلا واحتديلذع ويؤلم.

فهذه أسباب الاعياء الأربعة التي ذكرهاجالينوس.

فأما علاجها: فإن النوع الأول والثانيمنها، يصلحان بالتغميز الرقيق، والمروخاتبالأدهان المعتدلة الحارة كدهن الخيري (1)ودهن السوس ودهن الآس، والأدهان المتخذةبالزيت الذي قد طبخت فيه أفاويه طيبةالرائحة ملطفة محللة، مثل الزيت الذي قدطبخ فيه القسط (2) والأسطرك (3) والميعة(4) أوأظفار الطيب (5) أو ذريرة القصب (6)، وما شابهذلك من الأشياء العطرية التي ليست حرارتهامفرطة، ويكون استعمال الغمز بأن يملأالغامز كفه من لحم البدن، ويشد عليه كفهشدا متساوياً، لا يكون شده على مايقع منهتحت إبهامه وأطراف أصابعه أكثر من شده علىسائر ما في كفه من اللحم، بل يكون كأنهيضغط شيئا قد ملأ كفه.

وكذلك أوقات الدهن، يجب أن يكون مسحهللبدن بالراحة كلها والأصابع مسحاًواحداً، ولا ينال البدن وأطراف الأصابعأشد من المسح الذي يناله من الكف

(1) الخيري: نبات له ورد أبيض وبعضه أصفر،والأصفر نافع في الطب. «الجامع 2: 79».

(2) القسط: عود هندي وعربي مدر نافع للكبد...والزكام والنزلات بخوراً... «القاموسالمحيط - قسط - 2: 379».

(3) أسطرك: نوع من الميعة، وهو صمغ شجرة،أجوده ما كان أشقر. «الجامع 4:

».

(4) الميعة: شجرة كبيرة خشبها يشبه خشبالتفاح، القشرهو الميعة اليابسة ومنهتستخرج الميعة السائلة... «الجامع 4:

».

(5) أظفار الطيب: شيء من الطيب أسود شبيهبالظفر، وهو أنواع تختلف بحسب البلاد:الهندي واليمني والبحراني... «الجامع 1: 39».

(6) ذريرة القصب: سماه ابن البيطار قصبالذريرة، وذكر أنه نبات هندي، أجوده ماكان لونه ياقوتياً متقارب العقد، إذا هشمينهشم إلى شظايا كثيرة فى أنبوبية، ثم ذكرمنافعه. «الجامع 4: 22».

/ 205