أمان من أخطار الأسفار و الأزمان نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

أمان من أخطار الأسفار و الأزمان - نسخه متنی

السید علی بن موسی بن طاووس

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید



الباب الرابع
في العلل التي تتولد من هبوب الرياحالمختلفة، المفرطة البرد أو الحر أوالغبار الكثير، وكيف ينبغي أن يحتاللإصلاحها.

الرياح المفرطة في الحر والبرد، قد تكونفي أوقات تجني على البدن جنايات عظيمة:


فمنها ما هو يولد وجع الاذن، وذلك يقعكثيراً.


ومنها ما يولد زكاماً ونوازل وسعالا.


ومنها ما يولد أوجاعاً في العين، ولا سيماإذا كان مع الريح الشديد غبار وكان فيالعين علة ما متقدمة.


والذي يتحرز به من هذه الآفات جميعاً، أنيشد الرأس بعمامة شداً يشتمل على الاذنينوالأنف والفم، ولا يترك في شده خلل يدخلبينه وبين الدثار ريح البتة.


وأن تشد الاذن إن كان فيها علة وكانت فيجوهرها ضعيفة بقطنة قد بلت ببعض الأدهان،فإن كانت الريح حارة كان الدهن دهن ورد أودهن بنفسج وما أشبههما، وإن كانت باردةكان الدهن دهن سوسن أو ياسمين أو ناردين (1)أو ما أشبه ذلك.


وأما الزكام والنزل، فينبغي في أوقات هذهالرياح - أن كانت باردة - أن يستنشق رائحةالشونيز(2) المقلو والمكون والأفاويةاليابسة الحارة مثل القرنفل والبسباسة(3)والزعفران والورس والعود(4) وما أشبه ذلك.وإن كانت الرياح حارة، استعمل الأشياءالباردة مثل الكافور والصندل والورد وماأشبه ذلك.



(1)الناردين: هو السنبل الهندي، وهو عقارطبي. «الجامع 4: 175».


(2)الشونيز: نبات دقيق العيدان طوله نحوشبرين أو أكثر، بزره أسود طيب الرائحةيخلط بالعجين والخبز... له قوة لطيفة ولهذاصار يشفي الزكام. «الجامع 3: 72».


(3)البسباسة: قشر شجرة لونه يميل إلىالشقرة، وهو غليظ قابض جداً. «الجامع 1: 93».


(4)العود: خشب هندي طيب الرائحة يتبخر به.«الجامع 3: 143».

/ 205