أمان من أخطار الأسفار و الأزمان نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

أمان من أخطار الأسفار و الأزمان - نسخه متنی

السید علی بن موسی بن طاووس

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید



الباب الخامس
في وجع الاذن الذي يعرض كثيراً من هبوبالرياح المختلفة، وكيف ينبغي أن يحتاللاصلاحها؟

قد يعرض كثيراً من هبوب الرياح الحارة أوالباردة وجع الاذن، وقد يكون ذلك - أيضاً -في الأسفار من غير هبوب رياح، عند الحركةالمفرطة، وحدة الأخلاط وحرارتها وحماها.


فإن عرض وجع الاذن من برودة، كان دليله أنالوجع يكون في داخل الاذن في عمقها، ولايكون معه ثفل (1) ولا تمدد ولا حمرة في ظاهرالاذن، ويكون سائر البدن سليماً منالحرارة، ولا يكون ما تقدم من تدبيره يوجبحرارة، بل يكون كل تدبير تقدم له من المطعموالمشرب والهواء المحيط يوجب برودة، وأنيكون الهواء بارداً والرياح الهابةشمالية.


فأما إن كان التدبير المقدم في المطعموالمشرب تدبيراً حاراً، وكان الهواءحاراً وهبت الرياح جنوبية، وكان الوجعنفسه مع تمدد ومع حمرة في اللون وثقل فيالرأس، فإن ذلك دليل على أن الوجع منحرارة.


فإن كان الوجع مع تمدد، وكان معه طنين،ولم يكن معه ثفل، فإنه دليل على أن الوجعمن ريح مستكنة في الاذن ليس لها مسلك تخرجمنه.


علاج وجع الاذن من برد.


أذا صح عندنا - بالدلائل التي وصفنا - أنوجع الاذن من برد، فينبغي أن نعالجه بأننقطر في الاذن زيتا قد طبخ فيه سذاب (2)، أودهن الناردين، أو دهن الغار(3) مفتراً، أودهن قد طبخ فيه أقحوان، أو زيت قد أذيب فيهفربيون (4) يسير، أو



(1) الثفل: صمغ الأذن ووسخها.


(2) السذاب: نبات طبي بري وبستاني، له حبحاد لاذع الطعم يحلل الأخلاط الغليظةاللزجة. «الجامع 3: 5».


(3) الغار: شجر ضخم ورقه طيب الريح يستعملفي الطيب. «الجامع 3: 145».


(4) فربيون: شجرة تشبه القثاء، مملوءةصمغاً مفرط الحدة، من العقاقير. «الجامع 3:158».

/ 205