أمان من أخطار الأسفار و الأزمان نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

أمان من أخطار الأسفار و الأزمان - نسخه متنی

السید علی بن موسی بن طاووس

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید



الباب التاسع
في إصلاح المياه الفاسدة.

فإن اضطر مضطر إلى أن يشرب شيئاً من هذهالمياه الفاسدة، التي قد غلب عليها بعضالجواهر الرديئة، فينبغي أن يحتاللإصلاحها بما أصف، ينبغي أولاً أن يطبخطبخاً صالحاً أعني يغلى على النار، وأنيمزج بعد الطبخ ببعض الأنبذة أو الأفشرجات(1)، وأن يكون ما يمزج به من الأنبذة في ضدطعم الماء، فإن كان الطعم مائلاً إلىالقبض والبشاعة مزج بنبيذ حلو، وإن كانمائلاً إلى الملوحة مزج بنبيذ قابض الطعم.


وما كان من المياه غليظاً من كدورة فيه،فينبغي أن يصفى مراراً حتى يصفو ويذهب عنهكدره، فإن جعلت الأسوقة أحد ما يصفى به،كان ذلك صالحاً لأن الأسوقة من شأنهاتصفية الماء وتعذيبه.


وما كان من المياه شديد البرد مفرطهفينبغي أن لا يشرب إلا بعد الطعام، وأنيكون مصاً ليواقع المعدة والأعضاءالداخلة شيئا بعد شيء، ولا يواقعها دفعةفيؤلمها.


وما كان من المياه ظاهر الرداءة، فينبغيأن يطبخ فيه حمص ويؤكل الحمص ويشرب ماؤه،أو يطبخ فيه رازيانج (2) أو القرغ، فيوكلالرازيانج والقرع ويشرب الماء.


ومن أحمد ما يؤكل من الأطعمة مما يذهببرداءة المياه الردية وضررها، السلقوالبقلة اليمانية والبقول التي معهاتفتح، مثل الرازيانج والكرفس والشبتوالهندباء وما شابه ذلك.


فأما ما يذهب برداءة طعم الماء، فالبلوطوالشاهبلوط (3) والحبة الخضراء(4)



(1) الأفشرجات: واحدها الأفشرج وهوبالفارسية بمعنى الرُب اي المربى الذييعمل من الفواكه وقت كثرتها ويدخر، أنظر«الجامع 1: 46».


(2) الرازيانج: نبات يستعمل في الطب أصلهوورقه وبزره. «الجامع 2: 134».


(3) الشاهبلوط: نوع من البلوط أقوى منالبلوط أثرآً. «الجامع 1: 110».


(4) الحبة ألخضراء: شجرة جبلية حبها أخضر،وهو مدر للبول. «الجامع 1: 98».

/ 205