أمان من أخطار الأسفار و الأزمان نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

أمان من أخطار الأسفار و الأزمان - نسخه متنی

السید علی بن موسی بن طاووس

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید



«مكارم الاخلاق» ومنهم في «صفات الشيعة».


ومن اولئك الأفذاذ الذين كتبوا في هذهالفروع الدقيقة السيد ابن طاووس - كتابناالماثل بين يديك - والذي يبحث في أمر دقيق،هو: كيفية حصول الإنسان على الأمن في حضرهوسفره بدعوات صالحات، أو أعمال مقبولة، أوطب سريع الفائدة، وهو كتاب له مكانتهالفريدة، ومن المصادر المهمة التي يعولعليها.


لقد وفى مؤلف «الأمان من أخطار الأسفاروالأزمان» الموضوع حقه، وذلك ظاهر لمن سبرغور الكتاب، وتنقل بين صحائفه بنية صادقة،وإقبال على الله خالص، فلله درّ مؤلفهالعظيم وعليه أجره.


فهو كتاب لم يسبق إليه السيد ابن طاووس(قدس سره).


وقد رتبه على أبواب وفصول، وكان للأسفارفيه باب واسع لما فيها من الأخطار غيرالمتوقعة والعوائق غير المنتظرة، وأقل مافيه البعد عن الأهل والوطن، ومصاحبة منلايعرف، وتغيير عادة الانسان في مطعمهومشربه ونومه ويقظته، وألعادة - كما قيل -طبيعة ثانية.


بدأ السيد (رحمه الله) بذكر الأيام التييستحب فيها السفر من أيام الاسبوع كالسبتوالثلاثاء والخميس، والأيام التي يكرهفيها وهي الاثنين والجمعة.


ثم تطرق إلى الأيام المستحبة والمكروهةللسفر من أيام الشهر.


وأورد الأعمال التي يتهيأ بها المسافركالغسل، وكيفية التعمم، وتقديم ألصدقة،والدعاء لدفع ما يخاف من خطر.


وذكر ما يحتاج المسافر إلى أن يصحبه فيسفره من الأشياء للسلامة من الأخطاروالأكدار كالتربة الحسينية الشريفة،وخواتيم الأمان، ومنها خاتم العقيق.


ولم ينس أن يذكر ما يحتاج المسافر إلىصحبته من الناس، وأن السفر منفرداً مكروهبل منهي عنه، لأن وجود الأقران والأصحابمعين على دفع ما يحتمل من أخطار الأعداء.


وذكر السلاح وبدأ بكيفية صنعه في زمانداود عليه السلام بإلهام من الله

/ 205