الفصل الثاني: فيما نذكره من الأخبارالتيوردت في تعيين اختيارأوقات الأسفار - أمان من أخطار الأسفار و الأزمان نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

أمان من أخطار الأسفار و الأزمان - نسخه متنی

السید علی بن موسی بن طاووس

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید





الفصل الثاني: فيما نذكره من الأخبارالتيوردت في تعيين اختيارأوقات الأسفار



فمن ذلك: ما رويناه بإسنادنا إلى أبيجعفرمحمد بن بابويه (1)، فيما رواه عن أبيعبدالله عليه السلام قال: «من أراد سفراًفليسافر يوم السبت، فلو أن حجراً زال عنجبل في يوم السبت لرده الله (عز وجل) إلىمكانه، ومن تعذرت عليه الحوائج فليلتمسطلبها (2)يوم الثلاثاء، فإنه اليوم الذيالان الله (عز وجل) فيه الحديد لداود عليهالسلام»(3).



ومن ذلك ما رويناه بإسنادنا عن ابن بابويه- أيضاً - بإسناده إلى أبي جعفر عليه السلامقال: «كان رسول الله صلّى الله عليه وآلهيسافر يوم الخميس»(4).



وقال: «يوم الخميس يوم يحبه الله ورسولهوملائكته»(5).



قلت -أنا -: ويؤكد ذلك الحديث المشهور عنهعليه السلام: «بورك لامتي في سبتهاوخميسها»(6).



ومن ذلك بإسنادنا عنه (رضي الله عنه) عنإبراهيم بن أبي يحيى المدني، عن أبيعبدالله عليه السلام قال: «لا بأس بالخروجفي السفر ليلة الجمعة»(7).



أقول - أنا -: واعلم أن يوم السبت ويومالخميس ويوم الثلاثاء وليلة الجمعة قدتتفق في أيام من الشهر مما تضمن حديثالصادق عليه السلام في اختيارات أيامالشهر النهي عن السفر أو الحركة فيها،فيظن الإنسان أن ذلك كالمتضاد أو ما يقتضيالتحير





(1) في «ش» زيادة: القمي.



(2) في «د»:طلبتها.



(3) الفقيه 2: 173|766، الخصال: 386|69.



(4) الفقيه2: 173|768، وأخرجه المجلسي فيالبحار 76: 226|16.



(5) الفقيه: 2: 173|769، وأخرجه المجلسي فيالبحار 76: 226|16.



(6) الخصال: 394|98، عيون أخبار الرضا عليهالسلام 2: 34|73، صحيفة الامام الرضا عليهالسلام: 51|48، باختلاف في ألفاظه.



(7) الففيه 2: 173|767.

/ 205