الفصل الثامن: فيما نذكره عند لبس الثيابمن الآداب - أمان من أخطار الأسفار و الأزمان نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

أمان من أخطار الأسفار و الأزمان - نسخه متنی

السید علی بن موسی بن طاووس

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید



الماء، ولا إلى الهواء، ولا إلى غيرك (1)منسائرالأشياء، وإنما اسلمها إليك، وإلىمحلّ عنايتك بها وحفظك لها عند الإنشاء،وشمولك لها بالنعماء. فيامن يجعل الشفاءفيما يشاء من الأشياء، اجعل شفائي من كلداء في اغتسالي بهذا الماء، وأملأه منالدواء والشفاء، واجعله سبباً لطولالبقاء، وإجابة الدعاء، ودفع أنواعالبلاء والابتلاء، والنصرعلى الأعداء.وطهرني به من الذنوب والعيوب، ووفقني به (2)لأداء ألواجب والمندوب، برحمتك يا أرحمالراحمين.


الفصل الثامن: فيما نذكره عند لبس الثيابمن الآداب


ثم البس ثيابي، وأقول عند لبسها، وبعضهمنقول: الحمدلله الذي رزقني من اللباس ماأتجمل به في الناس، وأستربه عورتي، واؤديبه فريضتي، وأحفظ به مهجتي. اللهم اجعلهاثياب بركة أسعى فيها لمرضاتك، وأعمرفيهامساجد عباداتك، برحمتك يا أرحم الراحمين(3).


و إذا أردت التعمم، قمت قائماً وأتعمموادير العمامة تحت حنكي، وأقول: اللهمتوجني تاج الايمان، وسومني سيماءالكرامة، وقلدني قلادة السعادة، وشرفنيبما أنت أهله من الزيادة.


وروينا - ايضاً - من كتاب (المحاسن) بإسنادهعن أبي حمزة، عن أبي عبدالله عليه السلامقال: «من اعتم ولم يدر العمامة تحت حنكه،فأصابه ألم لا دواء له، فلا يلومن إلانفسه».


وروي أن المسومين المتعممون (4).


ثم ألبس اللباس وأقول - وبعضه من المنقول -وأ كون جالساً وغير مستقبل القبلة، ولامستقبل الناس: اللهم استر عورتي، وأعففرجي، ولا تجعل للشيطان في ذلك نصيباً،ولا له إلى ذلك وصولا، فيضع لي المكائد،ويهيجني لارتكاب



(1) في «ش»: غير ذلك.


(2) في «ش»:فيه.


(3) الآداب الدينية: 3.


(4) المحاسن: 378|157.

/ 205