أمان من أخطار الأسفار و الأزمان نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

أمان من أخطار الأسفار و الأزمان - نسخه متنی

السید علی بن موسی بن طاووس

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

ومما نقوله - نحن - زيادة على المنقول، مانذكره في فصل منفرد، فنقول:

فصل: ونحن إذا أردنا الصدقة قلنا عند ذلك:اللهم إنك قلت لقوم يتصدقون (ولاتيمَّمُواالخبيث منه تنفقون)(1)وقد علمت - يا الله -ماجرى في الإسلام من اختلاط الحلالبالحرام، فأنا أسألك بمن يعز عليك، وبجميعالوسائل إليك، أن تطهر هذا من الإدناسوحقوق الناس، والحرامات (2) والشبهات،وتصانع عنه أصحابه من الاحياء والأموات،حتى يصير طاهراً يصلح للصدقة بين يديك،وعرضه عليك، والتقرب به إليك. اللهم إن هذهلك ومنك، وهي (3)صدقة عن مولانا(4) (صلواتالله عليه) وبين يدي أسفاره، وحركاتهوسكناته، في ساعات ليله ونهاره، وصدقة عمنيعنيه أمره، وما(5) يعنيه أمره، وما يصحبه(6)، وما يخلفه، وصدقة عني وعن ذريتي وأهلعنايتي، وما أصحبه وما أخلفه، وبين يديحركاتي وسكناتي، في ساعات ألأسفار بالليلوالنهار، لتكفيه وتكفينا بها كل خطر،ما(7)بطن أو ظهر، وتفتح بها عليه وعليناأبواب المسار، وطول الإعمار،والإنتصار(8)، وتلهمنا ما فيه رضاك،والدخول في حماك، والأمات في الدنيا ويومنلقاك، وما فيه كمال سلامتنا وسعادتنا، فيدنيانا واخرتنا. اللهم فتلقها بالقبول،ونجاح المسؤول، وبلوغ المأمول، برحمتك ياأرحم الراحمين.

أقول: وربما زدنا في بعض الاوقات فيالدعوات فنقول: يا من يدفع بالصدقةوالدعاء، من أعنان السماء، ما حتم وأبرممن سوء القضاء، صل على محمد وآل محمد،وادفع بهذه الصدقة والدعاء، ماحتمتوأبرمت من سوء القضاء، وسائر أنواعالبلاء، وشماتة الحساد والأعداء، وافتحعلينا بها ما أنت أهله من طول البقاء،والنعماء

(1) البقرة 2: 267.

(2) في «ش»: والحرمات.

(3) في «ش» زيادة: مني.

(4) في «ش» زيادة: محمد.

(5) في «ش» و «ط» زيادة: لا.

(6) في «ش» و«د»: تضمنه.

(7) في «ش» و«ط»: مما.

(8) ليس في «ش».

/ 205