الفصل الثاني عشر: فيما نذكره من توديعالعيال بالصلاة والدعاء والابتهال وصوابالمقال - أمان من أخطار الأسفار و الأزمان نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

أمان من أخطار الأسفار و الأزمان - نسخه متنی

السید علی بن موسی بن طاووس

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

والالاء، والشفاء والدواء، وبلوغالرجاء، وإجابة الدعاء، برحمتك يا أرحمالراحمين.

ونقول أيضا بعد الصدقة من المنقول: لا إلهإلا الله الحليم الكريم، لا إله إلا اللهالعلي العظيم، سبحان الله رب السماواتالسبع، ورب الأرضين السبع، وما فيهن ومابينهن(1)، ورب العرش العظيم، وسلام علىالمرسلين، والحمدلله رب العالمين، وصلىالله على محمد وآله الطيبين الطاهرين.

اللهم كن لي جاراً من كل جبارعنيد، ومن كلشيطان مريد، بسم الله دخلت، وبسم اللهخرجت، اللهم إني اقدم بين يدي نسيانيوعجلتي بسم الله وما شاء الله في سفري هذا،ذكرته أم نسيته، اللهم أنت المستعانعلى(2)الأمور كلها، وأنت الصاحب في السفر،والخليفة في الأهل.

اللهم هون علينا سفرنا، واطو لنا الأرض،وسيرنا فيها باطاعتك وطاعة رسولك اللهمأصلح لنا ظهرنا، وبارك لنا فيما رزقتنا،وقنا عذاب النار، اللهم انا نعوذ بك منوعثاء السفر، وكآبة(3) المنقلب، وسوءالمنظرفي الأهل والمال والولد، اللهم انتعضدي وناصري، اللهم اقطع عنّي بعدهومشقته، واصحبني فيه، واخلفني في أهليبخير(4) ولا حول ولا قوة إلا بالله العليالعظيم (5).

الفصل الثاني عشر: فيما نذكره من توديعالعيال بالصلاة والدعاء والابتهال وصوابالمقال

إعلم: أننا نحضرعيالنا، ونوصيهمبالمحافظة على ما يعملونه وقت حضورنا، منالصلوت في أوائل الأوقات، ومن دراسةالقرآن، ومن صيانة أبوابهم وأسبابهمبغاية الإمكان، ونذكرهم أن الله (جل جلاله)خليفتنا عليهم، وأنه حاضرعندهم وناظراليهم، وأن مراقبتهم لمقدس حضوره وحضورهمبين يديه أهم عليهم من حضورنا عندهم

(1) في «ش» زيادة: وما تحتهن.

(2) في مصباح الزائر: في.

(3) في «ش»: ومن كآبة.

(4) ليس في «ش».

(5) ذكره المصنف في مصباح الزائر: 9، وأخرجهالمجلسي في البحار76: 236|20 من قوله: «ونقولأيضا بعد الصدقة من المنقول».

/ 205