الفصل الرابع عشر: فيما نذكره من توديعالروحانيين الذين يخلفهم المسافرفي منزلهمع عياله، وماذا يخاطبهم من مقاله - أمان من أخطار الأسفار و الأزمان نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

أمان من أخطار الأسفار و الأزمان - نسخه متنی

السید علی بن موسی بن طاووس

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

وقد كتبت وصيتي، فإلى أي الثلاث تأمرني أنأدفع، إلى أبي أو ابني أو أخي؟ فقال النبيصلّى الله عليه وآله: «ما استخلف العبد فيأهله من خليفة - إذا هوشد ثياب سفره - خير منأربع ركعات يضعهن في بيته، يقرأ في كل ركعةمنهن بفاتحة(1) الكتاب و(قل هوالله أحد)ويقول: اللهم إني أتقرب بهن إليك، فاجعلهنخليفتي في أهلي ومالي، قال: فهن خليفته فيأهله وماله وداره (2)، حتى يرجع إلى أهله».

الفصل الرابع عشر: فيما نذكره من توديعالروحانيين الذين يخلفهم المسافرفي منزلهمع عياله، وماذا يخاطبهم من مقاله

إعلم: أننا روينا أن لكل منزل أهلا منالروحانيين، وخاصة المنازل المسكونةبالآدميين، فإنه لابد أن لله (جل جلاله)عليهم من حافظين، فإذا فرغ الانسان منتوديع عياله (3) وإيداعهم، فليخاطبالروحانيين معتقداً لاستماعهم، وراجياًلإسماعهم، فيقول: السلام على من بهذاالمنزل من الروحانيين والملائكةالحافظين، والمسبحين والعابدين،نستودعكم الله، ونقرأ عليكم أفضل السلام،ونتوجه إليكم بالله (جل جلاله) وبما خصكمبه من إلإنعام والاكرام، أن تستودعوناالله (جل جلاله) أكمل الوداع والإيدع، وأنتسألوه لنا كل مانحتاج إليه من الحفظوالانتفاع، وأن يردنا سالمين إلى سالمين،وغانمين إلى غانمين، وأن تكونوا لعيالناعلى أحسن الخلافة، والأمن من كل آفةومخافة، وأتمها في المساعدة على كل رحمةورأفة، وأن تقيموا على الصفاء والوفاء،مدة أيام البقاء.

الفصل الخامس عشر: فيما نذكره من الترغيبوالترهيب للعيال، قبل التوجه والانفصال

إعلم: أن العيال في غالب الأحوال، لايخلوبعضهم أو أكثرهم من حسد بعضهم لبعض،وعداوة بعضهم لبعض، وأنهم مع حضور صاحبالمنزل ومشاهدتهم له

(1) في «ش»: فاتحة.

(2) في «د» زيادة: وبعد دخول داره.

(3) في «ش»: العيال.

/ 205