أمان من أخطار الأسفار و الأزمان نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

أمان من أخطار الأسفار و الأزمان - نسخه متنی

السید علی بن موسی بن طاووس

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

من مكة إلى المدينة، وهذا لفظ الدعاء الذيذكرناه كما رويناه: «أمسيت اللهم معتصمابذمامك وجوارك المنيع، الذي لا يطاول ولايحاول، من شر كل طارق وغاشم، من سائرمنخلقت وما خلقت من خلقك الصامت والناطق، فيجنة من كل مخوف بلباس سابغة حصينة، وهيولاء أهل بيت نبيك، محتجزا(1)من كان قاصد ليالى أذية(2) بجدارحصين الإخلاص في الاعترافبحقهم، والتمسك بحبلهم جميعاً، موقنا أنالحق لهم ومعهم ومنهم وفيهم وبهم، اواليمن والوا واعادي من عادوا، وأجانب منجانبوا(3)، فأعذني اللهم بهم من شركل ماأتقيه (4)، إنا جعلنا من بين أيديهم سدا،ومن خلفهم سدا، فأغشيناهم فهملايبصرون»(5).

ومن ذلك أننا ذكرنا الفص الصيني ولمنذكرنقشته، ولا الوقت الذي ينقش فيه، ونحننذكر النقشة ففيها بعض المراد، (إلى أنيتهيأ ذكر)(6) الوقت الذي ينقش فيه، وهذهصورة النقشة:

ذكرحديث اخرفي نقش الفص الحديد الصيني،وهو:

أتى رجل إلى سيدنا أبي عبدالله جعفر بنمحمد عليه السلام فقال: ياسيدي، إني خائفمن والي بلد الجزيرة، وأخاف أن يعرفه بيأعدائي، ولست آمن على نفسي، فقال عليهالسلام: «استعمل خاتماً فصه حديد صينيمنقوشاً عليه من ظاهره،

(1) في «ش» و«ط» وفلاح السائل: محتجبا.

(2) في «ش»: بأذية.

(3) في فلاح السائل زيادة: فصل على محمد والمحمد.

(4) في فلاح السائل زيادة: ياعظيم حجزتالأعادي عني ببديع السموات والأرض.

(5) أورده المصنف في فلاح السائل: 224

(6) في «ش»: ونحن ذكرنا.

/ 205