الباب الثالث: فيما نذكره مما يصحبه الإنسان في السفر منالرفقاء والمهام والطعام، وفيه فصول - أمان من أخطار الأسفار و الأزمان نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

أمان من أخطار الأسفار و الأزمان - نسخه متنی

السید علی بن موسی بن طاووس

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید



الباب الثالث:
فيما نذكره مما يصحبه الإنسان في السفر منالرفقاء والمهام والطعام، وفيه فصول

الفصل الأول: في النهي عن الانفراد فيالأسفار، واستعداد الرفقاء لدفع الأخطار


ذكرأحمد بن محمد البرقي في كتاب (المحاسن)بإسناده عن أبي الحسن موسى عليه السلامقال: «لعن رسول الله صلّى الله عليه وآلهثلاثة: أحدهم راكب الفلاة وحده»(1).


ومن كتاب (المحاسن) بإسناده إلى السري (2)بن خالد، عن أبي عبدالله عليه السلام قال:«قال رسول الله صلّى الله عليه وآله: ألاانبئكم بشرّ الناس؟ قالوا: بلى، يا رسولالله، قال: من سافر وحده، ومنع رفده (3)،وضرب عبده»(4).


وفي كتاب الشهاب: «الرفيق قبل الطريق»(5).


ومن الكتاب المذكور بإسناده قال: قال رسولالله صلّى الله عليه وآله: «الرفيق ثمالسفر».


أقول أنا: إعلم أن الذي يريد السفر، يحتاجإلى استعداد الرفقاء والخفراء، على قدر مايكون بين يديه من الأخطار والأكدار، وطولالأسفار، وعلى قدر حاله في كثرة الحسادوالأعداء، وكل قدر ما يصحبه مما يعز عليهمن سائر الأشياء، وقد كنت إذا



=


فبم أتختم يا رسول الله؟ قال: بالعقيقالأحمر، فإنه أول جبل آمن لله بالوحدانية،ولي بالنبوة، ولك بالوصية، ولولدكبالامامة، ولمحبك بالجنة، ولشيعة ولدكبالفردوس».


(1)المحاسن: 365|57.


(2) في المحاسن والفقيه: السندي، والظاهرهو الصواب راجع «معجم رجال الحديث 8: 314».


(3) الرفد: العطاء والصلة «الصحاح - رفد -2:4075».


(4) المحاسن: 356|60، الفقيه 2: 181 /808.


(5) شهاب الأخبار: 319|51.


/ 205