محصول فی علم الأصول جلد 1

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

محصول فی علم الأصول - جلد 1

جعفر السبحانی، السید محمود الجلالی المازندرانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید



التقريب الثاني: ما أفاده المحقّقالنائيني


وحاصله: أنّ الموضوع له أوّلاً هي المرتبةالعليا الواجدة لتمام الأجزاء والشرائط،و الاستعمال في غيرها من المراتب الصحيحةعلى قول الصحيحي، أو الأعمّ منها علىالأعمّي، من باب الادّعاء و التنزيل، أيتنزيل الفاقد منزلة الواجد مسامحة، كما فيجملة من الاستعمالات (1).


فإطلاق الصلاة على صلاة من يأتي بهاجالساً يكون بتنزيلها منزلة صلاة القائمأو لاكتفاء الشارع بها عن الصلاة الكاملةكما في صلاة الغريق و هذا لا يختص بالصحيحيبل عند الأعمّي أيضاً كذلك فانّ القدرالجامع عنده هو المرتبة العليا من الصلاةو إطلاقها على الفاسد منها يكون بتنزيلهمنزلة الصحيح.


يلاحظ عليه أوّلاً: أنّه لا يندفع بهالإشكال، لأنّ المرتبة العليا، لها أيضاًمراتب مختلفة كصلاتي الحاضر والمسافر،فانّهما من مصاديق المرتبة العليا معاختلافهما في الأجزاء قلّة وكثرة، والصحيح في حقّ المسافر باطل في حقّ الحاضر.


و ثانياً: كيف يمكن وصف الصلاة عن جلوسمجازاً كما صرّح به مع أنّها صلاة كالصلاةعن قيام.


وثالثاً: لو كان الموضوع عند الأعمّيهوالمرتبة العليا و الإطلاق على الفاسدمجازاً، يلزم ارتفاع النزاع من رأسوانقلاب الأعمّي إلى الصحيحي.


التقريب الثالث: ما أفاده المحقّقالعراقي


وحاصله: أنّ الجامع إمّا أن يكون جامعاًذاتياًمقولياً، أو جامعاًعنوانياًاعتبارياً. و الالتزام بكلّواحد مشكل.أمّا الأوّل فهو غير معقول، لأنّ الصلاة




(1) المحقّق النائيني: أجود التقريرات: 1/36.

/ 635