محصول فی علم الأصول جلد 1

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

محصول فی علم الأصول - جلد 1

جعفر السبحانی، السید محمود الجلالی المازندرانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید



وثالثاً: أنّ تضيّق الموضوع لهبالخصوصيات والمزايا على طبق ما بيّنهالشرع لكلّواحد من أصناف المكلّفين مبنيعلى تصوير الحصّة التوأمة الموجبة لضيقالمكلّف به، من دون مدخلية لها في المأموربه وقد مرّ أنّ الحينية المرددة بينالمطلقة والمشروطة غير متصوّرة.


ورابعاً: أنّه يستلزم، تعلّق الأمربالوجود الخارجي، و الخارج ظرف السقوط لاظرف العروض، إذ لو كان المتعلّق هو الخارجيلزم وجود المتعلّق قبل الأمر، وعندئذيصير الأمر لغواً. ولو كان المتعلّق عنوانالوجود، يكون الجامع عنوانياً و هو لايقول به.


التقريب الرابع: ما أفاده المحقّقالبروجردي قدَّس سرَّه


وحاصله: أنّ الصلاة ليست من الحقائقالخارجية، بل هي عنوان اعتباري ينتزع منأُمور مبائنة كلّواحدمنها داخل تحت مقولةخاصة لا تصدق الصلاة عليها صدقاً ذاتياًفلا يعقل تصوير جامع ذاتي بين أجزائها فيمرتبة واحدة فكيف بين مراتبها المتفاوتة.


وأمّا الجامع العرضي فهو أمر معقول، فانّجميع مراتب الصلاة بما لها من الاختلاف فيالأجزاء والشرائط تشترك في كونها نحوتوجّه خاص، و تخشّع مخصوص من العبد لساحةمولاه. ويوجد هذا التوجّه الخاص بإيجادأوّل جزء منها، و يبقى إلى أن تتمّ، فيكونهذا التوجّه بمنزلة الصورة لتلك الأجزاءالمتبائنة بحسب الذات و تختلف كمالاً ونقصاً باختلاف المراتب.


وليست الصلاة عبارة عن نفس الأقوالوالأفعال المتبائنة المندرجة بحسب الوجودحتّى لا يكون لها حقيقة باقية إلى آخرالصلاة، محفوظة في جميع المراتب، بل هيعبارة عن حالة توجّه خاص يحصل للعبد و يوجدبالشروع فيها و يبقى ببقاء الأجزاءوالشرائط، و يكون هذا المعنى المخصوصكالطبيعة المشككة، و

/ 635