محصول فی علم الأصول جلد 1

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

محصول فی علم الأصول - جلد 1

جعفر السبحانی، السید محمود الجلالی المازندرانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید



من تصوّر ما يأمر به. وعلى ذلك، فذاكالجامع إمّا مقولي ذاتي أو عنواني وكلاهما لا يخلو من إشكال.


وقياس المقام بالخمر، قياس مع الفارق،لأنّه من الأُمور التكوينية و ليست ذاتهاو تجوهرها رهن تصوّر متصوِّر، ولحاظ لاحظ،فلا مانع من أن يكون لها واقع محفوظ، ويكون لفظ الخمر، اسماً للعنوان العريض.وهذا بخلاف المخترعة فانّواقعيتها وتجوهرها بيد مخترعها ولاحظها، فلابدّ أنتكون ذاتها معلومة لمخترعها في مقام الذاتلا أن تكون مبهمة إلاّ من حيث النهي عنالفحشاء أو فريضة الوقت.


وثانياً: أنّه بعد ما اعترف أنّ الذات هنامبهمة لا مردّدة، فيجب أن يكون للصلاةجامع متواطء يصدق على الجميع، و يشملالقليل والكثير، و يكون صحيحاً مطلقاً. وهو إمّا جامع مقولي أو عنواني و الأوّل غيرمتصوّر، لأنّ الصلاة مؤلّفة من مقولاتمتعدّدة من الكيف والوضع والفعل، وليس فوقالأجناس العالية جامع. و إن كان جامعاًعنوانياًكالناهي عن الفحشاء، فهو خلافالمطلوب لأنّه مضافاً إلى أنّه يستلزموجوب الاحتياط عند الشكّ في الأقلّوالأكثر، ضعيف غايته.


التقريب السادس: ما ذكره سيّدنا الأُستاذـ دام ظلّه ـ


أنّ المركّبات الاعتبارية إذا اشتملت علىهيئة و مادة، يمكن أن يؤخذ كلّ منهما فيمقام الوضع لا بشرط. و المراد من أخذهما لابشرط هو أخذ المادة والهيئة بعرضهاالعريض. و ذلك كالمخترعات من الصنايعالمستحدثة، فإنّ مخترعها بعد أن صنعها منموادّمختلفة و ألّفها على هيئة خاصة، وضعلها اسم الطيّارة أو السيّارة آخذاً كلاًمن موادّها و هيئاتها لا بشرط. و لأجل ذلكترى أنّ تكامل التصنيع كثيراً ما يوجبتغييراً في موادّها و هيئاتها، و مع ذلكيطلق عليها اسمها، كما كان يطلق في السابقو ليس ذلك إلاّ لأخذ الهيئة و المادّة لابشرط، أي عدم

/ 635