محصول فی علم الأصول جلد 1

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

محصول فی علم الأصول - جلد 1

جعفر السبحانی، السید محمود الجلالی المازندرانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید



التقريب السابع:


ما ذكره المحقّق الخوئي في تعليقته علىأجود التقريرات وهذا حاصله:


إنّ كلّ مخترع هو أعرف بما اخترعه سواءكان المخترع شارعاً أم غيره و تدلّالروايات على أنّ التكبيرة و التسليمةمعتبرتان فيها حيث إنّ الصلاة أوّلهاالتكبّر و آخرها التسليم، كما أنّ الركوعوالسجود والطهارة معتبرة فيها حيث إنّكلاً منها ثلث الصلاة وأمّا غير ذلك منالأجزاء والشرائط فهي خارجة عن حقيقتها ودخيلة في المأمور به على اختلاف الأشخاصوالحالات، و المراد من دخل الطهارةوالركوع والسجود، هو الأعمّ منها و منأبدالها، ولا بأس أن يكون مقوّم الأمرالاعتباري على سبيل البدلية.


كما أنّه لا مانع من دخول شيء في مركّباعتباري عند وجوده، وخروجه عنه عند عدمهإذا كان المسمّى بالنسبة مأخوذاً على نحولا بشرط كما هو الحال بالنسبة إلى غيرالمأخوذ في المسمّى من القراءة و التشهد وغيرهما فلو وجب يكون عينها ولو لم يجب، لميضرّبتحقق الصلاة كما هو الحال في حديثالدار فانّه موضوع بما اشتمل على ساحةوحيطان وغرفة فإن كان هناك ايوان ونهر وسرداب يكون جزء منه و إلاّفلا يضرّ عدمه.(1)


يلاحظ عليه أوّلاً: إذا كانت الصلاةموضوعة لما اشتمل على التسليم، يلزم بطلانصلاة من نسيه، مع أنّه يصحّ و إن كان عليهقضاء الجزء.


وثانياً: يلزم صحّة صلاة من ترك القيامالمتّصل بالركوع مع أنّه يبطل إلاّ أنيقال، إنّه داخل في حقيقة الركوع، إذ هوالانحناء عن قيام.




(1) المحقق الخوئي: تعليقة أجود التقريرات:1/40ـ 41.

/ 635