محصول فی علم الأصول جلد 1

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

محصول فی علم الأصول - جلد 1

جعفر السبحانی، السید محمود الجلالی المازندرانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید



الأبيض والأسود لا يستلزم إلاّ اجتماعالعنوانين من غير ملازمة بين صدقهما واجتماع المبدأين.


الخامس: ما أفاده المحقّق الاصفهانيقدَّس سرَّه من أنّ مفهوم المشتق بسيط،سواء أكانت البساطة على نحو ما يراهالقدماء من اتّحاد المبدأ والمشتق ذاتاًواختلافهما اعتباراً، أو كانت على نحو مايساعده النظر من كون مفهوم المشتق صورةمبهمة متلبّسة بالقيام على نهجالوَحدانية وعلى كلا النظرين لا يعقلالوضع للأعم. أمّا على الأوّل فالوصف نفسالمبدأ و مع زواله لا معنى لصدقه، وأمّاعلى الثاني فلأنّ مطابق هذا المعنىالواحداني ليس إلاّ الشخص على ما هو عليهمن القيام مثلاً، ولا يعقل معنى بسيط يكونله الانتساب حقيقة إلى الصورة المبهمةالمقوّمة لعنوانية العنوان، و مع ذلك يصدقعلى فاقد التلبّس.(1)


يلاحظ عليه بأمرين:


1ـ إنّه لا تصل النوبة إلى هذا الدليل بعدالتبادر لأنّ الإذعان ببساطة المشتقوتركّبه و ما يترتّب عليهما كلّها يحصلبالتبادر، فعندنا النتيجة المطلوبة تحصلو لا تصل النوبة إلى هذا الدليل العقلي.


2ـ إنّ مطابق المعنى الوحداني في الضاربيمكن أن يكون من قام به الضرب، حدوثاً وبقاءً أو حدوثاً فقط، و بعبارة أُخرى لاكلام في وحدانية المعنى، إنّما الكلام فيأعميّة المنطبق أو أخصيّته.


هذه الوجوه الخمسة هي المهمّة، و للقومأدلّة أُخرى في هذا المضمار يعلم حالهاممّا ذكرناه.


ب: أدلّة القول بالأعم


استدل القائل بالأعم بوجوه:




(1) نهاية الدراية: 1/81.

/ 635