محصول فی علم الأصول جلد 1

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

محصول فی علم الأصول - جلد 1

جعفر السبحانی، السید محمود الجلالی المازندرانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

الأوّل: التبادر، وقد عرفت خلافه و أنّالمتبادر من قول القائل: «لا تصلّ خلفالفاسق» و أمثاله، هوالمتلبّس وادّعاءوجود القرينة في بعض الموارد ـ و إن كانمحتملاً ـ لكن ليس كلّ مورد كذلك.

أضف إليه أنّك قد عرفت أنّ الصيغ المشتقّةمن المصدر تلاعب بالمبدأ لابالذات.

الثاني: عدم صحّة السلب في المقتولوالمضروب في من قتل وضرب و انقضى عنهالمبدأ.

يلاحظ عليه: أنّه إن أُريد منهما، من وقععليه المبدأ بوجوده الحدوثي فلا نسلّمصدقهما على من انقضي عنه المبدأ، و إنأُريد منهما الأثر الباقي بعد القتلوالضرب، فلا يكون التلبّس منقضياً، وإنكان ذلك يوجب استعمال المبدأ في المعنىالمجازي.

و الظاهر أنّ أكثر الإطلاقات في الجملوالتراكيب بلحاظ ثالث، و هو كون زيدمضروباً بلحاظ حال التلبّس كمالا يخفى.خصوصاً في المقتول فانّ عدم كونه قابلاًللتكرار قرينة على أنّ الإطلاق بلحاظ حالالتلبّس و الجري، و مثله السارق و الزانيفانّ عدّ كونهما قابلين للاستمرار قرينةعلى أنّ الإطلاق بهذا اللحاظ.

الثالث: هو استدلال الإمام بآية الابتلاءعلى عدم صلاحية الخلفاء الثلاث لاشغالمنصب الإمامة بعد رحلة الرسول الأعظم(صلّى الله عليه وآله وسلّم) و إليك الآية ونصّ الإمام و كيفية الاستدلال قال سبحانه:

1ـ(و إذْ ابْتَلى إِبْراهيمَ رَبُّهُبِكَلِمات فَأتَمَّهُنَّ قالَ إِنّيجاعِلُكَ لِلنّاسِ إِماماً قالَ وَ مِنْذُرِّيَّتِي قالَ لا ينالُ عَهْديالظالِمينَ) (1)

وفي الآية جهات مهمّة للبحث نشير إليها: 1ـما هو الغرض من ابتلاء

(1) البقرة: 124.

/ 635