محصول فی علم الأصول جلد 1

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

محصول فی علم الأصول - جلد 1

جعفر السبحانی، السید محمود الجلالی المازندرانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

الأنبياء؟، 2ـ كيف كان ابتلاء إبراهيمعليه السَّلام؟ 3ـ ما هو المراد منالكلمات؟، 4ـ ما هو المراد من الإتمام؟ 5ـما هو المراد من جعله إماماً، ـ بعد ما كاننبيّاً و رسولاً ـ؟6ـ ما هو المقصود منالعهد المنسوب إليه سبحانه و كيف تكونالإمامة عهد الله؟ 7ـ كيف تدلّ الآية علىعصمة الإمام؟ و قد حقّقت هذه الأُمور فيموسوعة «مفاهيم القرآن».(1)

2ـ وأمّا استدلال الإمام بالآية فقد روىالصدوق عن الإمام الصادق (عليه السَّلام)في تفسير قوله (لا ينال عهدي الظالمين): أنّالإمامة لا تصلح لمن عبد وثناً أو صنماً أوأشرك بالله طرفة عين، و إن أسلم بعد ذلك، والظلم وضع الشي ء في غير موضعه، وأعظمالظلم الشرك بالله قال اللّهتعالى: (إِنَّالشِرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ)(لقمان/13).(2)

3ـ وأمّا كيفية الاستدلال فلأنّه مبني علىصغرى مسلّمة وكبرى قرآنية.

أمّا الصغرى: هؤلاء كانوا ظالمين.

وأمّا الكبرى: والظالمون لا تنالهمالإمامة.

فينتج: هؤلاء لا تنالهم الإمامة.

وإنّما يصحّ توصفيهم بعنوان الظالمين عندالتصدي إذا قلنا بوضع المشتق للأعم بحيثيصدق على المتلبّس بالمبدأ و المنقضي عنهحتى يصحّ عدّهم من الظالمين حين تصدُّواللخلافة وقد انقضى المبدأ و لو قلنا بوضعالمشتق على المتلبّس تبقى الكبرى بلا صغرىإذ لا يصحّ أن يقال: هؤلاء كانوا ظالمينعند التصدّي بل يجب أن يقال: كانوا ظالمينقبل التصدّي، ، وأمّا بعده فقد صارواموحدين.

(1) شيخنا السبحاني: مفاهيم القرآن: 5/197ـ 259.

(2) البحراني: البرهان: 1/149.

/ 635