محصول فی علم الأصول جلد 1

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

محصول فی علم الأصول - جلد 1

جعفر السبحانی، السید محمود الجلالی المازندرانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید



و حصيلة البحث أنّ دليل الشريف على نفيدخول الذات في المشتق، بحجّة أنّه يلزمأحد الأمرين إمّا دخول العرض العام فيالفصل أو انقلاب الممكنة إلى الضرورية،أمر غير صحيح، أمّا الأوّل فلما عرفت منأنّ الناطق ليس بفصل، وقد اتّفق فيهالعلمان بنوع، غير أنّ الأوّل جرّده عنالذات ثمّ جعله فصلاً وأنكر الثاني كونهفصلاً، و أمّا الثاني، أعني: الانقلاب فهوبين ما يلزم فيما ليس بمقصود من القضية، أولا يلزم أبداً سواء قلنا بأنّ القيد خارج والتقيّد داخل أو قلنا بدخول كليهما و عرفتأنّ كلّ واحد يتصوّر على وجهين.


عدول صاحب الفصول عن نظره


ثمّ إنّ صاحب الفصول تنظّر في ما أفادهسابقاً وعدل عنه و أتى بكلام غير لائقبساحته ولو لم يذكر هذا النظر، كان أحسن،حيث إنّه ردّ أولاً دليل الشريف بأنّه لوأخذ مصداق الشيء لزم الانقلاب، بقوله بأنّالمحمول ليس مصداق الشيء بل مقيّداًبالوصف و ليس المجموع ضرورياً ثمّ تنظر فيردّه هذا و صار بعد تنظره موافقاً للشريف.


وخلاصة النظر أنّ الموضوع لا يخلو عن أحدأمرين إمّا أن يكون بشرط المحمول فيصدقالإيجاب بالضرورة وإمّا أن يكون بشرط عدمهفيصدق السلب بالضرورة. وعلى كلّ تقدير فقدجاء الانقلاب الذي ادّعاه الشريف من طريقآخر. فقوله: انّ الذات المأخوذ الخ، المرادمنه هو المسند إليه حسب ما فهمه المحقّقالخراساني وساق الإشكال على هذاالمنوال.(1)


وردّه في الكفاية بأنّ الملاك في جهةالقضية هو لحاظ المحمول و نسبته إلى




(1) قال شيخنا الأُستاذ ـ مدّ ظلّه ـ نحنتبعنا في تفسير نظر الفصول لما فهمهالمحقق الخراساني من كلامه، و إن كانلكلامه توجيه آخر ضربنا عنه صفحاً، وكأنّالنسخة الموجودة عند صاحب الكفاية كانتمغلوطة ففسر كلامه بما في المتن والظاهرأنّ مقصوده غير ما فهمه، و التفصيل موكولإلى محلّ آخر.

/ 635