محصول فی علم الأصول جلد 1

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

محصول فی علم الأصول - جلد 1

جعفر السبحانی، السید محمود الجلالی المازندرانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید



السبزواري في منظومته.





  • مخلوطة مطلقة، مجرّدة
    عند اعتباراتعليها موردة(1)



  • عند اعتباراتعليها موردة(1)
    عند اعتباراتعليها موردة(1)




الثاني: في باب البحث عن الجنس والفصل، والصورة و الهيولى قالوا الأوّلان مأخوذانلا بشرط، ويحمل كلّ على الآخر، وعلى النوعو الأخيران مأخوذان بشرط لا و لا يحمل كلّعلى الآخر، و لا على النوع. قالوا: إنّ كلاًمن الحيوان والناطق يمكن أن يلاحظ على أحدوجهين:


1ـ أن يلاحظ كلّ غير محصّل في عالمالمفهومية وعلى وجه الإبهام في العقل،بحيث يصلح لأن يتّحد مع ما ينضمّ إليه ويلحقه كلّ من الفصل والنوع، ويتحصّلبتحصّله، وذلك كالحيوان إذا لم يلحظ بماله من الدرجة الخاصة من الوجود التي هيعبارة عن كونه فوق النامي و دون الإنسان،فعند ذلك يكون مفهوماً مبهماً يتّحد معكلّ فصل ينضمّ إليه من الصاهل، والناطق،والناعق، و عند ذلك يكون الأعم جنساًوالأخص فصلاًمحصِّلاً له، في عالمالمفهوم، فضلاً عن عالم الكون، و إذا قيسكلّ إلى النوع يكون نفسه لكونه مفهوماًمبهماً لا جزءه.


2ـ أن يلاحظ على وجه الجزئية أي يلاحظ كلّواحد مفهوماً تامّاً بحيث لو لحقه شيء،يكون من منضمّاته ولواحقه، لا من متمّماتهو محصّلاته، فعند ذلك يكون كلّ جزء شيئاً،وما بحياله شيئاً آخر، و يكون كلّهمتحصلاً بنفسه لا بالآخر، وعلى ذلك يسمّىالجزء الأعمّ مادّة ذهنية، والأخص صورةذهنية.


وبعبارة واضحة: تارة يلاحظ الحيوان بنحوالجزئية للإنسان منفكّاً عن الجزء الآخر وأنّ كلاّ يشكل قسماً منه، و أُخرى يلاحظمجرّدة عن الجزئية بما أنّه نفس الإنسانغير متميّز عنه و مثله الناطق فالأوّل، هوالمادة والصورة و الأخيران هو الجنسوالفصل.




(1) الحكيم السبزواري، قسم الفلسفة،الفريدة الخامسة في الماهية و لواحقها.

/ 635