محصول فی علم الأصول جلد 1

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

محصول فی علم الأصول - جلد 1

جعفر السبحانی، السید محمود الجلالی المازندرانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

عالم التكوين، و شتّان بين المسوِّغين.(1)

فوجه الشبه بين الجنس و المشتق غير موجود،كما لا يخفى.

و بعبارة أُخرى انّ مصحح حمل الجنس علىالفصل هو تقوّمه بالفصل في عالم المفهوموهذا المصحح ليس موجوداً في حمل المشتقعلى الموضوع لعدم تقوّم مفهوم المشتق،بالموضوع و ذلك لأنّ الجنس هو الفصل ـ إذاانضم إليه ـ في تمام المراحل، و نفسه فيالوجود الخارجي والذهني، و هذا بخلافالمشتق بمعنى المبدأ، فهو غير الموضوعمفهوماً، ولا يتّحد مع الموضوع إلاّفي بعضالمراحل الخارج فليس المشتق بهذا المعنىعين المعروض والموضوع، فكيف يحمل عليه؟

واتّضح بهذا البيان أنّه لو كان المشتقنفس المبدأ، لما صحّ حمله على الموضوع،سواء لوحظ كونه طوراً من أطوار الموضوع وشؤونه على ما قرّره الحكيم السبزواري، أولوحظ على النحو المقرّر في الجنس و الفصلوالمادة والصورة.

فالحقّ أن يقال بتغاير المشتق والمبدأ فيالمفهوم، و تباينهما جوهراً. فالمتبادر منأحدهما المعنون، و من الآخر العنوان، ولأجل ذلك لا يصحّ حمل الثاني بخلاف الأوّل.

ثمّ إنّه ربما يؤيد كون مفاد المشتق نفسالمبدأ، بتقريرين آخرين نقلهما الحكيمالسبزواري في تعاليقه على الأسفار:

التقرير الأوّل: إذا رأينا شيئاً أبيض،فالمرئي بالذات هو البياض. ونحن قبل

(1) منظومة الحكيم السبزواري، قسم المنطق،غوص في إيساغوجي.

/ 635