محصول فی علم الأصول جلد 1

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

محصول فی علم الأصول - جلد 1

جعفر السبحانی، السید محمود الجلالی المازندرانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید



ملاحظة أنّ البياض عرض و العرض لا يوجدقائماً بنفسه، نحكم بأنّه بياض وأبيض،ولولا الاتّحاد بالذات بين البياض والأبيض لما حكم العقل بذلك في هذهالمرتبة، ولم يجوّز قبل ملاحظة هذهالمقدّمات، كونه أبيض، لكن الأمر بخلافذلك.


التقرير الثاني: إنّ المعلّم الأوّل ومترجمي كلامه عبّروا عن المقولاتبالمشتقات، و مثّلوا لها بها، فعبّروا عنالكيف بالمتكيّف ومثّلوا لها بالحارّ والبارد، فلولا الاتّحاد بالذات لم يصحّذلك التعبير والتمثيل إلاّ بالتكلّف بأنيقال: ذكر المشتقات لتضمّنها مبادئها.(1)


ونقل عن بهمنيار تلميذ الشيخ الرئيس قال:إنّ الحرارة لوكانت قائمة بذاتها لكانتحرارة و حارة.(2)


ولا يخفى سقوط هذه الوجوه:


أمّا الأوّل: فانّا و إن كنّا نحكم عندرؤية البياض ـ قبل ملاحظة أنّه عرض وأنّالعرض لا يوجد قائماً بنفسه ـ بأنّه أبيض،لكن الملاحظة التفصيلية وإن كانت غيرموجودة، لكنّها موجودة إرتكازاً لأنّالإنسان طيلة حياته يشاهد أنّ البياض لايوجد إلاّمع موضوعه، فهو مع هذا العلمالموجود في خزانة ذهنه إذا رأى البياض،وحمل عليه الأبيض، فإنّما حمل على البياضالذي لا يفارق الموضوع، فلا يدلّ ذاكالحمل على خروج الذات والنسبة عن مفهومه.


أمّا الثاني: فانّه لا حجّية لكلام أرسطوومترجمي كلامه.


ومثله ما نقل عن تلميذ الشيخ الرئيس، إذهو قضية شرطية لا تثبت بها اللغة.




(1) الأسفار: 1/42.


(2) نهاية الدراية: 1/94، طبع طهران.

/ 635