محصول فی علم الأصول جلد 1

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

محصول فی علم الأصول - جلد 1

جعفر السبحانی، السید محمود الجلالی المازندرانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید



الثالثة: في ملاك الحمل


قد اشتهر بينهم أنّ ملاك الحمل أمران:المغايرة من جهة، و الاتّحاد من جهة أُخرى.


أمّا المغايرة فإمّا أن تكون مفهوميّةاعتبارية كما في الحمل الأوّلي، مثل: «زيدزيد»، أو «الإنسان حيوان ناطق»، أومفهومية حقيقية كما في الحمل الشائعالصناعي، مثل: «زيد قائم».


وأمّا الوحدة فالموضوع و المحمول إمّامتّحدان حقيقة لا اعتباراً في المفهوم كمافي القسم الأوّل أو في الخارج كما في القسمالثاني.


هذا هو المعروف بين المنطقيين و اختارهالمحقّق الخراساني و قال: ملاك الحمل هوالهوهوية والاتحاد من وجه و المغايرة منوجه آخر كما يكون بين المشتقّات والذوات.(1)


وأوضحه المحقّق الاصفهاني بأنّ ملاكالمغايرة في الحمل الأوّلي، هو المغايرةبالاعتبار الموافق للواقع، وفي الحملالشائع هو المغايرة بالمفهوم.(2)


يلاحظ عليه: أنّه لا شكّ في وجود تلكالمغايرة في الحملين، إنّما الكلام فيكونها ملاكاً ومصحّحاً للحمل و الحقّ أنّالمغايرة موجودة و لكنّها ليست ملاكاً له،إذ المغايرة بين الحدّ و المحدود بالإجمالوالتفصيل موجودة، ولكنّها ليست مناطاًللحمل، بل لحاظ المغايرة يغاير ملاك الحملالذي هو الوحدة و الهوهوية. نعم هو ملاكهلكونه مفيداً و خارجاً عن كونه لغواً وعبثاً فقد خلطوا بين كون شيء ملاكاً للحملو مصححاً له وبين كونه مفيداً و خارجاً عناللغو.




(1) كفاية الأُصول: 1/84.


(2) نهاية الدراية: 1/97، ط طهران.

/ 635