محصول فی علم الأصول جلد 1

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

محصول فی علم الأصول - جلد 1

جعفر السبحانی، السید محمود الجلالی المازندرانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید



دفع الإشكالين: ژ


أمّا الإشكال الثاني فجوابه واضح، إذالشرط في تحقّق الصياغة هو قابلية المبدأللتصرّف و التصريف بتوارد المعانيالمختلفة عليه، وأمّا كون المبدأ معنىحدثيّاً أو عرضاً، فلم يدلّ عليه دليلأبداً، و إنّما يعلم ذلك من جانب المسندإليه فإن كان موجوداً مجرداً عن الزمانيُسند إليه بما له من المعنى و إن كانزمانيّاً غير منفكّ عنه ذاته، و صفته وفعله، يُسندُ إليه ويصير المبدأ حدَثيّاًبقرينة خارجية.


والعلم والقدرة من المبادئ القابلةللتصرّف، فذاته تعالى باعتبار انكشافالأشياء لديها، عالمة و الأشياء معلومة،ولا يلزم أن يكون علمه مفهوماً حدثياً أوعرضاً.


وأمّا الإشكال الأوّل: فقد أُجيب عنهبوجوه:


الأوّل: ما أجاب به صاحب الفصول بالقولبالمجاز أو النقل في حمل العالم و القادرعليه سبحانه لأنّه موضوع للاستعمال في ماإذا كان المبدأ زائداً على الذات و فيهسبحانه عينه.(1)


ولا يخفى عدم استقامته لأنّا نجري صفاتهعليه سبحانه بلا عناية أو اختلاف معنى،كما هو لازم كون الاستعمال مجازاً أو كوناللفظ منقولاً.


الثاني: ما أجاب به المحقّق الخراساني:بكفاية مغايرة المبدأ مع ما يجري عليهالمشتق مفهوماً و إن اتّحدا عيناً وخارجاً، فحمل الصفات مثل العالم والقادرعليه سبحانه، على الحقيقة، فانّ المبدأفيها، و إن كان عين ذاته خارجاً لكنّه غيرذاته مفهوماً.(2)


توضيحه: إنّ هنا مسألتين: الأُولى مغايرةالمحمول مع الموضوع. الثانية:




(1) الفصول: 62، التنبيه الثالث من تنبيهاتالمشتق.


(2) كفاية الأُصول: 1/85، قوله: الرابع:

/ 635