محصول فی علم الأصول جلد 1

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

محصول فی علم الأصول - جلد 1

جعفر السبحانی، السید محمود الجلالی المازندرانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

مغايرة المبدأ مع الذات، وشرط المسألةالأُولى حاصل لأنّ المحمول مغاير معالموضوع مفهوماً و إن كان متّحداً معه فيالخارج وأمّا الثانية فلا دليل على شرطيةمغايرة المبدأ مع الذات بل هو من هذاالجانب مطلق، بل ربّما يكون عينه نحو:الضوء مضى، الوجود، موجود.

يلاحظ عليه: أنّ كلامه أجنبي عن الإشكال،فانّ الإشكال عبارة عن دلالة الهيئة علىزيادة العنوان على المعنون خارجاً، وهويستلزم زيادة الصفات على الذات وهو ممّالا يجتمع مع عقيدة أهل الحقّ.

وما ذكره من مغايرة المبدأ مع ما يجريعليه المشتق مفهوماً، غير مرتبط بالإشكالالمبني على دلالة هيئة المشتق على زيادتهعلى الذات خارجاً، مع أنّ الواقع فيهسبحانه خلافه.

و بعبارة أُخرى: القول بكفاية تغايرالمبدأ مع ما يجري المشتق عليه مفهوماً، وإن اتّحدا عيناً و خارجاً، لا صلة لهبالإشكال، فانّ الإشكال عبارة عن دلالةالهيئة على زيادة العنوان على الذات، ولأجله لا يصحّ حمل الصفات على الذاتبمعناها الحقيقي، فلابدّ من نقل أو تجوّزكما عليه الفصول، أو توجيه آخر.فعندئذالقول بكفاية تغاير المبدأ مع ما يجريعليه المشتق مفهوماً و إن اتّحدا خارجاً،أجنبي عن الإشكال.

و بكلمة قصيرة: ليس البحث في مفاد الجملة،بل البحث في مفاد هيئة المفرد، فالإجابةعن الأوّل لا صلة له بالثاني.

الثالث: ما أجاب به سيّدنا الأُستاذ ـ دامظلّه ـ: بأنّه لا يفهم من لفظ«العالم» إلاّالمعنون من حيث هو كذلك، وأمّا زيادةالعنوان على المعنون و قيامه به فهو خارجعن مفهومه. فالمشتق يدلّ على المعنون،والعينية والزيادة من خصوصيات المصاديق.(1)

(1) تهذيب الأُصول: 1/128، ط جماعة المدرسين.

/ 635